المشهد اليمني الأول/

رحب الزعيم علي عبدالله صالح بمضامين كلمة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي أمام حكماء وعقلاء اليمن، واصفاً السيد عبدالملك الحوثي بـ “الأخ”.

وأكد زعيم المؤتمر الشعبي العام على أهمية الحفاظ على وحدة الصف، مؤكداً على رفد الجبهات إقتصادياً ومعنوياً واجتماعياً وسياسياً بالنزول للميدان “مش بالكلام ولا بالملازم” حد تعبيره .

وأكد صالح خلال لقاءه حشد من كوادر وقيادات المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني بالعاصمة صنعاء اليوم الأحد 20 أغسطس 2017م، أن رسالة فعالية تأسيس المؤتمر في 2 أغسطس، هي رسالة للسلام وليس الإستسلام بوجه العدوان.

واتفق صالح مع السيد عبدالملك الحوثي بشأن الشراكة وأهدافها، متحدثاً عن ملاحظات السيد حول شراكة أنصار الله، واصفاً بأنها “شراكة حقيقية لإدارة البلاد”.

وعبر صالح عن أسفه على إستمرار اللجنة الثورية، وقال: “للأسف الشديد خلافنا على إستمرار اللجنة الثورية العليا وسيطرتها على المجلس السياسي الأعلى، داعياً لتعيين محمد علي الحوثي رئيسا للجنة الرقابية، مشدداً على ضرورة إبعاد المشرفين من المشهد السياسي أو تعيينهم “محافظين” .. مستنكراً دور المشرفين وعارضاً إنسحاب المؤتمر في حال أراد أنصار الله ذلك، وأرادوا الإنفراد بالسلطة، مؤكداً أن المؤتمر لن يكون معطلاً لأي إجراءات.

كما تحدث عن موارد الدولة وآلية صرفها، وعن تفعيل السلطة القضائية وعلاقة ذلك بتطبيع الإنفصال حد تعبيره.

ودعا صالح أنصاره للإبتعاد عن المناكفات والسكوت عن أي أحداث من شأنها شق الصف، مؤكداً أن الإحتفال ليس موجهاً ضد أي أحد .. وقال “نحن فقط ضد العدوان” .

وتسائل صالح عن “مخيمات الصباحة” التي دعت لها اللجنة الثورية، هل هي لمنع الواردين إلى الفعالية، فيما طمئن أنصاره بأن اللجان الشعبية في صنعاء هي لمساعدتكم أمنياً.

كما دعا صالح أنصار الله إلى المشاركة بالفعالية مشيراً أن ذلك سيزعج العدوان “ويحترمكم ويقدركم”، مؤكداً أن المؤتمر يرفض أن يكون موظف مع من يريد شق الصف في مواجهة العدوان .

التعليقات

تعليقات