كتب: زيد البعوه

الجمهورية اليمنية من المهرة الى صعده ومن مارب الى الحديدة وكل قرية ومنطقة ومديرية ومحافظة كل شبر ومتر وكيلو متر وكل ذرة رمل وقطرة ماء ونسمة هواء وكل ما يتعلق بهذا الوطن الغالي من احجار واشجار وجبال ووديان وصحاري وسهول وشواطئ هي سيادة بالمعنى السياسي الاستراتيجي الاستقلالي ملك للشعب اليمني الذي يسكن هذا الوطن من شرقه الى غربة ومن شماله الى جنوبه ليس لأحد الحق ان يتصرف فيها وفق مشاريعه السياسية او نزواته الشخصية كائناً من كان.

الوطن هو للشعب بمختلف انتماءاتهم الحزبية والمذهبية للشيعي والسني للزيدي والشافعي للمؤتمري والانصاري للسياسي والمثقف والإعلامي والعسكري والعامل والتاجر والفقير والغني للوزير والوكيل والمدير والمواطن للصغير والكبير الوطن للشعب كل الشعب للصالح والطالح ولكن هناك أشياء يرفضها الوطن ان تحصل على ترابه ويرفضها سكان الوطن ان تحصل فيما بينهم فتؤثر على بيتهم الكبير الذي سكن فيه اجدادهم ويطمحون ان يعيش ايضاً فيه احفاهم ولأن الوطن ملك الجميع فلا يحق لأحد ان يتصرف فيه بعبث او فساد او بما يضر مصلحة السكان وفي هذه الحالة لهم الحق في الوقوف في وجه أي طرف يريد ان يلعب بحاضرهم ومستقبلهم مثلما عليهم الحق ان يدافعوا عنه من أي مستعمر او غازي اجنبي .

فقط وفقط صنف واحد من سكان الوطن هم العملاء والمرتزقة والخونة والمنافقين الذي لا يحق لهم التصرف في الوطن او الحديث باسم الشعب لأنهم عنصر شاذ وعنصر شر وعنصر سالب يجلب الويلات والدمار والهلاك على الشعب والوطن وفي هذه الحالة هم منبوذين من قبل الشعب الصامد والحر والشريف لأنهم لم يعودوا يعتبرون من الشعب بل اصبحوا في صف العدو وحكمهم حكمه بل هم اخطر على الوطن والشعب من العدو نفسه.

الوطن لسكان الوطن ليس ملكاً لحزب ولا طائفه اليمن موجود قبل ان يوجد المؤتمر والاصلاح وانصار الله وغيرهم من الأحزاب والمكونات وسيبقى كذلك حتى بعد رحيلهم اذاً لماذا يحاول البعض ان يقدم تنازلات وكأن هناك ملكية ثابتته لدية تسمح له بأن يهدي ذلك الساحل او ان يبيع ذلك البحر او ان يتنازل عن تلك المحافظة لم نتقاسم الموانئ ولا الجزر ولا الصحاري ولا المدن الى حد الان حتى يعلن هذا او ذاك عن تنازله للعدوان بهذا المينا او بذلك المطار او بتلك المحافظة او ذلك المنفذ عندما يتم تقاسم اليمن ولن يحصل هذا مطلقاً ويصبح للمؤتمر محافظات وموانئ محدده له حق التصرف فيها كيفما يشاء وكذلك انصار الله عندها يمكن لكل طرف ان يفعل ما يريد بمحافظاته وسواحله اما مادام الوطن للشعب جميعاً فلا يحق لأحد ان يتخذ قرار احادي الجانب الا بعد موافقة الشعب كاملاً .

ولم يقدم الشعب التضحيات على مدى عامين ونصف الا من اجل ان يبقى اليمن لأهله فلماذا يحاول البعض اليوم ان يقدم تنازلات هكذا مجاناً للعدو على حساب الشعب؟ وكأن رجال الجيش واللجان الشعبية كانت تعبث خلال عامين ونصف في مواجهة العدوان حتى لا يتقدم اكثر ويسيطر على الوطن ويستعبد الشعب كان بمقدورهم تقديم تنازلات في الأيام الأولى وانتهى الامر اليوم أي تنازلات او مواقف هزيلة من أي طرف هي خيانة لدماء الشهداء وخيانة بحق الشعب وبيع للوطن ولن يسمح الشعب الصامد لهذا ان يحصل.

التعليقات

تعليقات