المشهد اليمني الأول/

قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية اليوم الأحد في مقال للكاتب “أندرو بونكومب” إن عددا من الباحثين قالوا في رسالة نشرتها صحيفة “لانسيت” إن بريطانيا وامريكا لعبتا “دورا حاسما” في خلق الظروف المؤدية إلى الانتشار الكارثي للكوليرا في اليمن.

وقال الكاتب إن اليمن يتعرض لحملة تحالف بقيادة السعودية التي تلقت دعما لوجيستيا وسياسيا من بريطانيا وأمريكا، حيث تواصل الشركات البريطانية بيع الأسلحة إلى السعودية على الرغم من القلق المتزايد بشأن الخسائر في صفوف المدنيين.

وأضاف إن “الغارات الجوية بقيادة السعودية دمرت البنية التحتية الحيوية بما فيها المستشفيات وشبكات المياه العامة وضربت المناطق المدنية والنازحين الذين يعيشون في ظروف غير صحية. وقد تسبب الحصار الذي فرضته السعودية على الواردات في نقص المواد الغذائية والإمدادات الطبية والوقود والمساعدات الإنسانية.

وقال الباحثون جوناثان كينيدي، أندرو هارمر وديفيد ماكوي: ” السعودية حليفة لبريطانيا وأمريكا وتزود الشركات الأمريكية والبريطانية السعودية بكميات هائلة من المعدات العسكرية، وتوفر قواتها المسلحة الدعم اللوجستي والاستخباراتي، هذا الدعم جعل الغارات الجوية والحصار بقيادة السعودية ممكناً ولذلك فإن بريطانيا وامريكا لعبتا دورا حاسما في خلق الظروف المؤدية إلى انتشار الكوليرا“.

وفي حزيران / يونيو، أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) ومنظمة الصحة العالمية بيانا قالتا فيه إن اليمن “يواجه أسوأ تفش للكوليرا في العالم”. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من نصف مليون شخص في اليمن أصيبوا بالكوليرا منذ انتشار الوباء في نيسان / أبريل.

وكان تقرير للأمم المتحدة قد أكد أن التحالف العسكري السعودي يقتل مئات الأطفال في اليمن، وقال التقرير الذي لم يعلن عنه بعد أن 51 في المئة من جميع وفيات الأطفال وإصاباتهم في اليمن في العام الماضي كان نتيجة العملية العسكرية التي تقودها السعودية.

التعليقات

تعليقات