المشهد اليمني الأول/

وضع القيادي في أنصار الله وعضو المكتب السياسي “حسين العزي” رسالة تساؤلات بين أيدي قيادة وشباب وشابات المؤتمر الشعبي العام، حول منطق الحق بفهم طريقة الحشد وتفاعل العدوان معها.

وجاء في الرسالة ما يلي:

إلى الأخ الزعيم.. إلى إخوتنا الكرام في المؤتمر والى كل من تصله هذه الرسالة من ابناء وبنات اليمن  سأضع وبصفة شخصية وكمواطن يمني بعضا من التساؤلات التي تمنح كل يمني شريف مطلق الحق في أن يعيش الكثير من المخاوف تجاه فعاليتكم  ومنها :

1- عملية حشدكم وتحشيدكم  استمرت اكثر من ٧٠ يوم لفعالية ستقام في ساحة السبعين وهي الساحة نفسها التي سبق وان ملأها المؤتمر العام الماضي في ظرف اسبوع ، وسبق وان ملأها انصارالله  أكثر من مرة في ظرف اسبوع وبعض المرات  ملأناها في ظرف ثلاثة ايام ! فلماذا كل هذه السبعين اليوم ؟ وماذا يعني هذا ؟

2- خطاب تحريضي عدائي تثويري ونسخة شبه مكررة من خطاب العدو في لغة مؤتمرية عدائية تزامنت وتصاعدت وصاحبت كل ايام وأسابيع الحشد !! ونسال لماذا كل هذا ؟ وماذا  يعني ذلك ؟

3- القيادات المؤتمرية المتعفنة في فنادق الرياض ومعهم الستين البرلماني المضافين اليهم مؤخرا كلهم بحسب المعلومات والوثائق والاتصالات شاركوا ومازالوا يشاركون في الحشد والتحشيد معكم وهذا ايضا ماذا يعني ؟

4- اليوم مستشارون ومسؤولون في حكومة العميل هادي يشاركونكم التحشيد ويحثون ويدعون للنزول معكم ويتزامن مع ذلك قيام إصلاحيين معروفين ( إخوان مسلمين ) في عمران ومناطق اخرى قدموا مبالغ كبيرة الى بعض قياداتكم هناك باسم تبرع ومساعدة في الحشد فماذا يعني هذا ؟ خاصة واننا وانتم نعرف ان ( حزب الاصلاح مع العدوان ) ونعرف انهم في العادة لايحبونكم الى هذه الدرجة بل ولايحترمونكم حتى وانتم تعرفون ذلك فماهو تفسيركم لذلك ؟

5-المبادرات وتوزيع  الأدوار في الإطار المؤتمري من محايد الى طرف ثالث الى وسيط كلها ظهرت بالتزامن مع التحشيد لهذه الفعالية والسؤال هو السؤال ماذا يعني ذلك؟

6- العدو منهمك في تحضيرات واسعة وكبيرة ويدفع بمئات العربات والاف المجندين يوميا الى مختلف الجبهات الحدودية والساحلية والشرقية  ويحشد ويحضر لزحوفات غير مسبوقة ؟ وكل ذلك بالتزامن مع تحشيدات المؤتمر
فماذا يعني لكم ذلك ؟

7- طبعاً كل هذه التحضيرات الهائلة وكل هذه المؤشرات تتصل بفعالية حزبية فرعية وغير ضرورية بل ولم يسبق ان اقامها المؤتمر منذ تاسيسه أصلا ، وحتى في الظروف  العادية لم يسبق وان اقامها المؤتمر فمابالك ونحن في ظروف حرب ، وحرب ليست كأي حرب ( دول وجيوش وقاعدة ودواعش  ومرتزقة من كل الاجناس والالوان واللغات وحصار ودمار وأوضاع اقتصادية وأمنية متردية وحرب شاملة اقتصادية وعسكرية ( جوية بحرية برية ) وحروب أمنية واستخباراتية وووووالخ  والسؤال لماذا كل هذا ياقوم ؟ .

8- لسنا نخونكم ولسنا نقدح في خلفيتكم الوطنية وحاشا لنا ان نفعل ولكن عليكم ان تقدموا التفسير والإيضاح المقنِعَيْن حول مثل هذه التساؤلات الملحة وتقدمونها ليس لانصارالله وانما لكل مؤتمري ومؤتمرية ولكل ابناء الشعب اليمني فكل شيء يقول بان هذه الفعالية موجهة للداخل اكثر منها موجهة للخارج ، وكل شيء يتصل بها يثير اكثر من شبهة واكثر من سؤال ومن حق المواطن الحريص على أمنه وعلى قضية الدفاع عن وطنه ان يسال ومن حقه أن يحصل على الجواب وواجبكم ان تجيبوا.

9-  وفِي مرحلة الإجابة انا على ثقة ان روح المسؤولية والوطنية والهم العام والمصلحة الشخصية والحزبية حتى ووو الخ  كل ذلك سيدفعكم الى مراجعة موقفكم تجاه هكذا فعالية .

نعم أنا على ثقة من ذلك ولكن يبقى السؤال من منكم سيتبرع بتقديم الإجابة التي كان يفترض ان يقدمها الاخ الزعيم في خطابه اليوم ؟ ولماذا لم يحاول الاخ الزعيم الاقتراب من جوهر مايريده الناس  ؟ وهل ثمة فرصة لخطاب اخر يخصصه الاخ الزعيم لإعلان الاجوبة المرتقبة ؟

10- واخيراً سأضيف سؤالاً بسيطا لعله يساعد عقولنا جميعاً على العمل ماذا لو أن عشرين  الف من مرتزقة العدو او من اتباع القيادات المؤتمرية في الرياض او أقل او اكثر من هذا العدد استغلوا فعاليتكم وقدموا ضمن الوافدين !!

هل هذا مستحيل ؟ وهل سيجدوا فرصة افضل من الفرصة التي وفرتها لهم فعاليتكم ؟ واذا فعلوها فهل في ذلك شرف للمؤتمر ؟ أم أن التاريخ سيسجل بان المؤتمر قد أدخل مقاتلي العدوان الى العاصمة بعد ان صدهم ابناء الشعب وفِي مقدمتهم انصارالله  لثلاث سنين ؟! وبعد ان كاد العدو يعلن انهياره وهزيمته ؟ فيا ايها الأحباب والأصحاب في مختلف القوى الوطنية والقبيلة الشريفة وفِي كل ربوع اليمن المناهض للعدوان والاحتلال هل عرفتم الان ماهو سر انزعاجنا من هذه الفعالية كمواطنين قبل ان نكون من انصارالله ! ، وهل يعرف الاخوة في قيادة المؤتمر لماذا قدم بعض القيادات المؤتمرية استقالتها من الحزب ؟ ولماذا غرد الكثيرون من شباب وشابات المؤتمر وكتبوا بانه لايشرفهم حضور فعالية مشبوهة كهذه ؟

11- ويا اخوتنا في المؤتمر اقولها لكي تطمئنوا لاوالله ليست شعبيتكم من تزعج الانصار كما تقولون
انكم تخطؤون كثيرا في تفسير كهذا التفسير

أرجوكم تأملوا في المسالة .. في الظروف .. في طبيعة المرحلة وستكتشفون ان انصارالله اذا حدث وأن قرروا ان يمنعوكم او قرروا ان يطلبوا منكم الامتناع فان ذلك لن يكون الا حفاظاً على الشعب وأمن الشعب ، وصدقوني ستكونون المستفيد الاول بعد الشعب وبعد أهالي صنعاء وامنهم وحتى شعبيتكم ستبقى لان شعبيتكم هذه التي تحرصون على تصويرها في السبعين ستستحيل صفرا كبيرا في نظر الشعب اذا ماركبتم رؤوسكم ، وتسببت فعاليتكم لاسمح الله في إقلاق امن وسكينة الناس وسيحملكم الله والشعب والتاريخ مسؤولية اي تقدم او اختراق للعدو قد يحدث ،، وحينها لا شعبية ولامايحزنون وانما خزي في الحياة وفِي الممات .

12 – صدقوني ليست شعبيتكم من تقلق الانصار ولكن هم كبير هو من يقلقهم ، همٌ كبير يحملونه تجاه البلد وأمن البلد وتجاه الشعب وتضحيات الشعب ، وتجاه الحرب والعدو ومخططات العدو وللمرة الالف هذا الهم ولاسواه هو مايقلقهم وليس كماتقولون ( شعبية زعيمكم ).

13- واسمحوا لي اعزائي وعزيزاتي في حزب المؤتمر لانني سأكون صريحا معكم ولان الصراحة والصدق هي كل مانحتاجه في مثل هذه الظروف .

نعم اسمحوا لي اقول لكم : انتم لم تجربوا معاناة اخوتكم انصارالله طوال مايقارب ٣ سنوات من الحرب الضروس ومن التضحية والجوع والالم والسهر والدموع واقسم لو انكم عشتم  ٣٪‏ فقط من هم وحزن ووجع وحرص وهمة وهموم انصارالله ووفاءهم وعرقهم ودموعهم واحترامهم لتضحياتهم وتضحيات شعبهم  لكنتم رأيتم في مثل هذه الفعالية محرّماً من المحرمات  ولأدركتم وادرك الجميع كيف أن انصارالله يكبرونكم عندما يعتبون عليكم وعندما يحتكمون لكل هذا القدر من الصبر على خذلانكم ، وعلى عدم تفهمكم للظروف والاعتبارات والتحديات القائمة

14- نعم لو أدركتم مايدركه الانصار لاختفت من خطابكم كل هذه الانتقادات والانتقاصات تجاه اخوتكم في انصارالله ولكنتم  أول من يشهد لانصارالله بالصبر والحكمة وسعة الصدر وربما صحتم في الناس ولهم نصحتم وقلتم (  اذا أردتم ان تعرفوا رجالا أو بالأصح ان تعرفوا جبالا من الحلم والصبر والعفو والوفاء والشهامة والصدق فانظروا الى السيد عبدالملك بدرالدين وانظروا الى انصارالله و) .

15- لذلك كله وسنداً لما تقدم فانني وبصفة شخصية بحته وكمواطن يمني أناشدكم وادعوكم الى تغليب صوت العقل على هوى النفس ، والى تغليب مصلحة الوطن والدفاع عن الوطن على مصلحة الحزب والشخص ، وان تغلبوا امن الناس على اي شعبية او صورة تحرصون على التقاطها في السبعين او على أي رسالة توجهونها للداخل او الخارج فالشعب والأنصار والعالم يعرفونكم جيدا ، ويعرفون  ان المؤتمر حزب  كبير وذو شعبية واسعة
يا اخوتنا نحن معترفون بشعبيتكم ولكي ترتاحوا اكثر سنقول للناس بان شعبيتكم اكثر من اي شعبية اخرى ولكن بربكم هل تعترفون بحرصنا على الوطن وعلى أمن الناس ومواجهة العدو فتساعدوننا بهدوءكم لو سمحتم اهدأوا أرجوكم دعونا نتفرغ لقتال عدونا وعدوكم  ، وسنظل نقول  لأهل القيل والقال وماقد يقولون حسبنا الله ونعم الوكيل والله المستعان على ماتصفون .

أخوكم المواطن  / حسين العزي
 ٢٠/ ٨/ ٢٠١٧

التعليقات

تعليقات