المشهد اليمني الأول/

أعلن عقلاء وحكماء اليمن اليوم الإثنين 20 أغسطس 2017م، عن تشكيل ست لجان لحماية الجبهة الداخلية وتحصينها، الأولى لجنة لحماية وحدة الصف والداخلي، ولجنة لتقييم أداء المؤسسات الحكومية، ولجنة لتفعيل وتصحيح وضع القضاء، ولجنة لتفعيل الأجهزة الرقابية، بالإضافة إلى لجنة لمتابعة الوضع الاقتصادي ومعالجة مشكلة الرواتب معالجة واقعية بعيدة عن المزايدات والاستثمار الحزبي والسياسي.

وأكدت بيانات مختلفة صدرت خلال إجتماعات تحضيرية حكماء وعقلاء اليمن في عدد من محافظات الجمهورية اليمنية، على أولوية مواجهة العدوان، والتركيز على دعم الجبهات ورفدها بقوافل المال والرجال والسلاح بإعتبارها أولوية الأولويات، داعيةً المكونات والتيارات السياسية المناهضة للعدوان وفي المقدمة أنصار الله والمؤتمر الشعبي إلى تجنب أي اختلاف لتفويت الفرصة على العدو الذي يستهدف النسيج الاجتماعي.

وشدد عقلاء وحكماء اليمن على دعوة جميع الأطراف للحفاظ على وحدة الصف الداخلي ورفض كل الدعوات والنعرات الحزبية والفئوية والتي تسعى لتأزيم وتفجير الوضع الداخلي، مشددين على ضرورة المشاركة الفاعلة في الحشد المرتقب الخميس المقبل، وعلى ضرورة دعم الجبهات بالقوافل انطلاقاً من ساحات الثورة.

وفي اللقاء المنعقد في العاصمة صنعاء أشاد رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي بمواقف قبائل محافظة صنعاء وإستمرارهم في رفد الجبهات بالمال والرجال وتقديم قوافل الدعم دفاعا عن الوطن، مشيراً إلى أهمية الوقوف إلى جانب الجيش واللجان الشعبية في ميادين العزة والكرامة والإباء.

وقال ” إن قبائل اليمن السخية والمعطاءة والشجاعة أعظم من ثروات وقوات تحالف العدوان ” .. مثمنا صمود قبائل المحافظة وإستمرارهم في النفير العام ورفد الجبهات.

وأكد محمد علي الحوثي أهمية وقوف الجميع صفا واحدا وتسخير الإمكانيات لمواجهة تصعيد قوى العدوان ومخططاته.

فيما أكدت كلمة رابطة علماء اليمن من صنعاء التي ألقاها العلامة خالد موسى، أهمية وقوف الجميع بكل شجاعة وحزم في مواجهة العدوان والدفاع عن الوطن بإعتبار ذلك واجب ديني .

ودعا العلامة موسى قبائل المحافظة إلى إستمرار الصمود ورفد الجبهات والتحرك لمواجهة قوى البغي والعدوان وتعزيز الوعي المجتمعي بمخططات العدوان وأهدافه الهادفة شق الصف الوطني .

وأشارت لقاءات التحضيرية إلى أن أي تحرك ميداني أو اعلامي او مجتمعي لا يجعل لذلك الاولوية فان اصحابها يعرضون انفسهم للمساءلة والمحاسبة امام الله سبحانه وامام الشعب.

وناقشت اللقاءات التجهيزات والتحضيرات للإحتشاد إلى ساحات الاعتصام في مداخل العاصمة صنعاء لرفد جبهات وإسناد المجاهدين بالقوافل الغذائية والمقاتلين، وسبل مواجهة تصعيد العدوان السعودي الأمريكي.

وثمنت الدور البطولي والتاريخي والعظيم الذي يقوم به “أبطال الجيش واللجان الشعبية” منبهاً أن التقليل من تضحيانهم، وأي ازدراء لمواقفهم وأي همز أو لمز في أعراضهم غير مقبول جملة وتفصيلا، لأنها تعتبر إساءة للشعب كل الشعب.

وأكدت اللقاءات أن تضحيات أبناء الشعب اليمني ودماء الشهداء الزكية والجراح الغائرة ومعاناة الأسرى لا يمكن أن تكون موضعاً للمساومة أو المزايدة أو المتاجرة بها في سوق النخاسة السياسية لأي طرف كان.

التعليقات

تعليقات