المشهد اليمني الأول/

عقد حكماء وعقلاء محافظة إب اليوم الاثنين، لقاءً موسعا تلبية لدعوة السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي.

وفي اللقاء الذي حضره وكلاء المحافظة والقيادات الأمنية والعسكرية وقيادات أنصار الله وعدد من الأحزاب والتيارات السياسية، أكد رئيس مجلس التلاحم القبلي بإب الشيخ عبد الحميد الشاهري أن ما جاء به قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في خطابه الأخير لحكماء اليمن قائلا “لن نستطيع أبدا أن نزيد على ما قاله فقد تكلم بحرقه وبحرص لا نظير له على الوطن والمواطن”.

وأشار الشاهري إلى أن المرحلة ليست مرحلة مهادنة أو بحث عن مكاسب فالعدوان يتربص بكل أبناء اليمن يستهدف الأرض والعرض ولا ينبغي أن نغفل عنه في أشياء أخري لا يفرق بين أحد في جرائمه التي فاقت كل الجرائم وبلغت خساسته حدا لا يمكن أن يوصف.

وألقى أحمد شبيل كلمة باسم علماء محافظة إب أوضح فيها إلى أهمية مثل هذه اللقاءات سيما في مثل هذه الظروف الحرجة التي تمر بها البلد، مشيرا إلى انه لا يمكن أن يمثل اليمنيين شخص في الخارج ولا يمكن في هذه الظروف أن نحشد إلا إلى جبهات القتال ضد هذا العدو الذي ارتكب الكثير من المجازر البشعة في اليمن.

كما ألقى يحيى القاسمي المسؤول الاجتماعي كلمة أكد فيها أن الوقت ليس وقت مهادنة أو البحث في قضايا وأمور خارج عن المهمة المقدسة لكل اليمنيين وهي مواجهة العدوان الذي يهدد حاضرنا ومستقبل أجيالنا القادمة، لافتا إلى أن كلمة السيد القائد الأخيرة تعد ميثاق عمل متكامل لكل اليمنيين في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها بلادنا في مشوار التحرر من الوصاية والتبعية لقوى الاستكبار وأذيالها.

وخرج لقاء حكماء وعقلاء إب ببيان ختامي أكدوا فيه على أهمية الحفاظ على وحدة الصف والتلاحم لمواجهة العدوان الغاشم وجعل التحشيد والتعبئة الجهادية إلى جبهات العزة والشرف هي الأولوية التي يجب أن تتسابق إليها كل المكونات والتيارات بل وكافة أبناء البلد.

ودعا البيان إلى تشكيل لجان مختلفة مهمتها الارتقاء والتقييم لبعض المجالات منها لجنة لوحدة الصف ومعالجة أي إشكاليات ولجنة لمعالجة وضع القضاء وأخرى للجانب الاقتصادي ومعالجة مشكلة المرتبات.

التعليقات

تعليقات