المشهد اليمني الأول/

شدد وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبدالله، الاثنين، على ضرورة استمرار الضغط الدولي نحو وصول المساعدات الإنسانية والطبية مباشرة إلى مطار صنعاء.

وأشار وزير الخارجية خلال لقائه، السيدة ميرتشل ريلانيو، الممثل المقيم لمنظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة (اليونيسيف) إلى أهمية عامل الوقت في توفير الادوية اللازمة لمواجهة تفشي مرض الكوليرا.

وتطرق الوزير شرف إلى الوضع الإنساني والصحي المتدهور في اليمن جراء العدوان السعودي منذ 26 مارس 2015، لافتا إلى أن العدوان تسبب بشل القطاع الصحي، كما أنتج وضعا بيئيا وصحيا كارثيا نتيجة انعدام الادوية ووقف مرتبات كادر القطاع الصحي.

وقدمت المسؤولة الأممية، شرحا لمشروع التمويلات الطارئة الذي يموله البنك الدولي عبر مكتب منظمة اليونيسيف في اليمن والذي سيستفيد منه نحو 9 ملايين مواطن من خلال اعانات لـ 150 ألف اسرة مستهدفة من الفئات الأشد احتياجاً.

وفيما أثنى على جهود منظمة اليونيسف بالتعاون مع البنك الدولي، نبه وزير الخارجية إلى ضرورة أن يضطلع البنك الدولي في دعم مجالات اخرى اثر عليها العدوان.

وأشاد شرف بالدور المهم الذي تقوم به منظمة اليونيسيف في مواجهة وباء الكوليرا واحتواء مرض التهاب السحايا، كما أشاد بجهود الأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية التي تُعنى بالأطفال والأمهات إلى جانب مجالات الصحة والتعليم والمياه وتوفير الدعم اللازم في مجال الامن الغذائي ومكافحة المجاعة في المناطق التي ظهرت فيها بسبب عمليات تحالف العدوان العسكرية ومنها بشكل خاص الساحل الغربي ومنطقة تهامة.

وجدد وزير الخارجية التزام الجهات الحكومية بتقديم التسهيلات اللازمة لطاقم منظمة اليونيسف لإنجاح أنشطتها، وكذا للمنظمات الدولية العاملة في اليمن بما يساعد في قيامها بالدور الإنساني الإيجابي، مقدرا تفاعل المنظمات الإنسانية الدولية، مع معاناة الشعب اليمني الذي يتعرض لعدوان وحصار بربري من قبل التحالف السعودي وداعميه.

التعليقات

تعليقات