المشهد اليمني الأول/

قتل قيادي بارز في الحراك الجنوبي بالضالع، مساء اليوم الأربعاء، برصاص مسلحين مجهولين أثناء خروجه من منزله في حي الكبار شمال مدينة الضالع جنوب البلاد.

وأكدت مصادر محلية، أن مسلحين يستقلان دراجة نارية أطلقا النار من أسلحة كاتمة للصوت على القيادي في الحراك الجنوبي المهندس “عبداله أحمد حسن” أثناء خروجه من منزله ما أدى إلى مقتله على الفور، فيما تمكن المسلحان من الفرار.

ولم تتبنى أي جهة العملية، غير أن دولة الإمارات غالبا ما تقف وراء عمليات الاغتيالات التي تستهدف قيادات في الحراك الجنوبي لإخلاء الساحة الجنوبية من معارضة حقيقة لمشروعها الاستعماري في الجنوب.

وكان المهندس عبدالله حسن يشغل منصب نائب رئيس مجلس الحراك الجنوبي بالضالع، والتي تعد تصفيته مؤشرا خطيرل على وجود مخطط لاغتيال قيادات حراكية، والصاق التهمة بمجهول.

ويُعد حسن واحداً من أبرز قيادات الحراك الجنوبي، وكان مرافقاً دائماً لحسن أحمد باعوم، منذ ما قبل انطلاقة الحراك عام 2007م.

يشار إلى أن عملية مماثلة فاشلة استهدفت وكيل محافظة البيضاء المعين من قبل الفار هادي، أحمد العسيلي في منطقة امسره محافظة أبين.

التعليقات

تعليقات