المشهد اليمني الأول| نيويورك

اكدت مصادر اعلامية ودبلوماسية في مقر الأمم المتحدة بنيويورك على وجود إنقسام حاد ومواقف متباينة حول إصدار قرار بشان الحالة السياسية في اليمن, وتأكيد بعدم التورط في تمرير قرار كارثي لصالح السعودية يعيد إنتاج مصاعب تنفيذ القرار 2216.

وافادت المصادر عن بروز مواقف أميركية وبريطانية وأوروبية وروسية جديدة ترى بأن الحكومة اليمنية التي تدعمها الرياض غير ذات مصداقية .

وان ربط وقف الحرب بعودتها الى الحكم غير ممكن التنفيذ في ظل تزايد المعاناة الانسانية الناجمة عن هذه الحرب العبثية, وخاصة لجهة الجرائم التي ترتكبها الغارات الجوية ضد المدنيين وفي مقدمتهم الأطفال.

التعليقات

تعليقات