المشهد اليمني الأول/

قالت مصادر صحفية متطابقة إن ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” زار إسرائيل الأسبوع الماضي سراً. وقامت بالترويج لهذا الموضوع الصحفية المتخصصة بالشأن الإسرائيلي نوغا تارنوبولكس، التي نشرت قبل ساعاتٍ قليلة، خبراً خاصاً بها قالت فيه إن “بن سلمان زار إسرائيل سراً دون أن تحدد تاريخ الزيارة”، قبل أن تنشر ذات الصحفية في صحيفة “جيروسالم بوست” الإسرائيلية خبراً مماثلا موضحة أن الزيارة تمت الأسبوع الماضي.

ومن جهته، كشف ايضاً  موقع صحيفة “ميكور ريشون” الإسرائيلية، النقاب عن أن ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” هو الذي زار إسرائيل الأسبوع الماضي والتقى برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وفي تقرير أعده معلقها السياسي “أرئيل كهانا”، اقتبست الصحيفة من أحد الموقع الاستخباراتية الخليجية قوله “إن وفداً أمنياً كبيراً تضمن شخصياتٍ أمنية واستخبارية رافق بن سلمان في زيارته لتل أبيب”، مشيرة إلى أن الجنرال السعودي المتقاعد “أنور عشقي” كان ضمن أعضاء الوفد.

وحسب المصادر الإستخبارية الخليجية، فإن “بن سلمان” اضطر لتسريع وتيرة اعترافِ الريـاض بإسرائيل من أجل إقناع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي بمنح الريـاض التي تواجه صعوبات اقتصادية جمة، ضمانات مالية.

“ترحيب اسرائيلي بابن سلمان”

إلى ذلك أعرب الباحث الإسرائيلي المتخصص بدراسات الشرق الأوسط، “ميشيل كوهين”، عن ترحيبة بزيارة ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” لإسرائيل، معتبرا إسرائيل وطنه الثاني، ومحذرا في ذات الوقت العرب “من اللعب بالنار لأنه ليس أمامهم إلا السلام”، على حد تعبيره.

وقال “كوهين” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”: “مرحباً به في وطنه الثاني ولا عزاء للإرهابين والمحرضين الذين يريدون الدمار للمنطقه، السلام العربي الإسرائيلي هو الحل #ابن_سلمان_زار_اسرائيل”.

التعليقات

تعليقات