المشهد اليمني الأول/

کشف الاعلامي السعودي ناصر صالح الصرامي، أن الرياض ستعيد النظر في قناة “العربية” وتخفض الميزانية للنصف.

وأضاف الصرامي الذي عمل نحو 9 سنوات داخل القناة السعودية، في تغريدة على موقع التويتر نقلا عن مصدر خاص: السعودية تعيد النظر في قناة العربية، وتخفيض الميزانية للنصف، الإشارة الاولى قبل ان ترفع اليد، أو كما قيل!“.

وشهدت قناة العربية السعودية موجة صرف ضجت بها وسائل الاعلام لم تقف عند العاملين غير السعوديين فحسب، بل طالت أيضاً بعض الاسماء التي عملت سنوات في المحطة السعودية.

وتأتي تغريدة الصرامي الذي عرف بولائه للعائلة السعودية وموقفه السياسي الداعم لها، بعد 14 عاما على تأسيس القناة المثيرة للجدل، التي زادت الأصوات المنادية بإغلاقها أو تغيير سياساتها بعد ما يسمى بـ”الربيع العربي”، وتستخدم القناة كمنصة للهجوم على الدول والأشخاص المعارضين لـ آل سعود، وتسخر القناة كل إمكانياتها من أجل تشويه صورة المخالفين.

ويطالب مغردون سعوديون بشكل مستمر بأن يتم نقل مقر القناة إلى العاصمة الرياض، وإخضاعها لسياسات المملكة الداخلية، قائلين إنها اتخذت منحى أقرب لحكومة أبو ظبي.

التعليقات

تعليقات