المشهد اليمني الأول/

اعتقل النظام السعودي أمس، الداعية المتطرف “عوض القرني”، بعد أيام عن اعتقال الداعية المتطرف “سلمان العودة” على خلفية الأزمة الخليجية مع مشيخة قطر، وذلك، حسبما غرّد ناشطون خليجيون أمس على توتير.

وبحسب النشطاء وأنباء متداولة من داخل المملكة، فإن اعتقال القرني تم يوم السبت، على يد الأمن التابع للمباحث السعودية العامة، وذلك بعد اتهامه بالتعاطف مع قطر.

فيما أوضح ناشطون سعوديون أن القرني، تم نقله إلى سجن “شعار” في مدينة أبها التابعة لمنطقة القصيم.

وتأتي هذه الأنباء بالتزامن مع نشر أنباء مماثلة عن اعتقال الداعية السعودي الآخر سلمان العودة لذات الأسباب.

وتلقى العودة والقرني انتقادات لاذعة خلال اليومين الماضيين من قبل كتاب وإعلاميين سعوديين، ينظرون لهما على أنهما منحازان إلى قطر في الأزمة الخليجية الحالية، إلا أن سلطات آل سعود لم تعلن رسمياً حتى الآن عن توقيف القرني والعودة، ولم يتم التأكد من صحة الأخبار عن اعتقالهما.

بينما قالت بعض التسريبات إن الديوان الملكي السعودي طلب من الشيخين القرني والعودة، قبل ذلك، أن يساندا موقف الرياض الرسمي في الأزمة مع قطر، فرفضا، فهددهما بالاعتقال.

التعليقات

تعليقات