المشهد اليمني الأول| تعز

جرت في محافظة تعز اليوم السبت 18 يونيو 2016م، بعد تفاهمات واتفاقات، عملية تبادل للأسرى بين قوات الجيش واللجان الشعبية وعناصر مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي تم بموجبها إطلاق سراح 116 أسيرا ومحتجزا من قوات الجيش واللجان الشعبية مقابل 80 أسيرا من عناصر المرتزقة.

وشهدت محافظة تعز بعملية تبادل الأسرى يوما تاريخيا، وعمت الجميع فرحة غامرة بعودة الأسرى من الطرفين إلى أهاليهم وذويهم في شهر رمضان الكريم.

ومثَّل الأسرى من جانب الجيش واللجان الشعبية نموذجا حقيقيا للتضحية والصمود والفداء في سبيل الله والوطن وكرامته واستقلاله.

على الجانب الآخر كان هناك أسرى بانتظار عودتهم إلى ذويهم أيضا سجلوا انطباعاتهم عبر كاميرا المسيرة التي حضرت ووثقت هذا الحدث الهام بجزئياته المتنوعة.

ولم يعكر أجواء الاحتفال بعودة الأسرى والمحتجزين ظهور حالات تعذيب وانتهاك بحق أسرى الجيش واللجان الشعبية، فضلا عن انتشار عدد من الأمراض والأوبئة في عدد منهم، فلكل طرف أخلاقه على أية حال كما أكد أسرى الجيش واللجان، وسيجزي الله الصابرين.

جدير بالذكر أن عملية تبادل الأسرى جرت بتنسيق مباشر مع الطرف الآخر وعلى دفعتين: الأولى تمت في شارع الخمسين، فيما جرت الأخرى في منطقة حدائق الصالح واستمرت لأكثر من 6 ساعات كانت كفيلة بإعادة الابتسامة لمئات العائلات من كلا الطرفين على حد سواء.

ويبقى السؤال الأهم، هل سيدرك اليمنيون بعد أكثر من عام على بدء العدوان الغاشم أنهم الآن أكثر حاجة لحقن لدماء والتوحد في وجه العدو المشترك والحقيقي لهذا الوطن؟.

التعليقات

تعليقات