المشهد اليمني الأول/

في سابقة هي الأولى من نوعها تقدّم اليوم الاربعاء، ثلاثة قطريين بشكوى أمام القضاء البريطاني ضد مسؤولين إماراتيين قاموا بتعذيبهم واعتقالهم تعسفيا في سجون الإمارات.

وماسيفاقم الفضيحة بين البلدين العربيّين، أن محامي القطريين سلّم التفاصيل والأدلة للشرطة البريطانية للتحقيق في اتهامات التعذيب هذه، وذلك بموجب قانون العدالة الجنائية البريطاني لاعتقال الرعايا الأجانب الذين يدخلون بريطانيا، في حال الاشتباه بارتكابهم جرائم حرب أو التعذيب في أي مكان في العالم.

يشار الى أن القطريين يتهمون ما يصل إلى عشرة من كبار المسؤولين في دولة الإمارات، بما في ذلك وزير حكومي ومستشار أمني رفيع المستوى في الضلوع في جرائم التعذيب والسجن غير القانوني.

فضيحة الإمارات

من جهتها قبلت الشرطة البريطانية رسميا التحقيق فيما تعرض له القطريون الثلاثة من تعذيب وضرب وصعق كهربائي.

وصرّح محامي حقوق الإنسان “رودني ديكسون” الذي ينوب القطريين، خلال إلقائه بيانا خارج مقر الشرطة البريطانية “سكوتلاند يارد”، إنه جرى تقديم طلب للشرطة من أجل التحرك بأسرع وقت ممكن والنظر في الأدلة ذات الصلة، واعتقال المشتبه بهم.

وتابع المحامي فضح الامارات قائلا: لقد أبرزنا في ملفنا أن هناك تاريخا من التعذيب المنتظم والمنهجي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وقالت الشرطة إنها سوف تبدأ عملية تحديد النطاق وفقا للشرطة المشتركة والتوجيهات النيابة العامة.

وفي عامي 2013 و2014 احتجز القطريون الثلاثة لدى وصولهم إلى الإمارات. واحتجز أحدهم لأكثر من عامين، ثم أطلق سراح جميعهم في نهاية المطاف في أوائل عام 2015.

التعليقات

تعليقات