كتب: أحمد الجنيد

يمكرون ويمكر اللَّه بهم ويسيئون ولايحيق المكر السيء إلا بأهله ؛  فظنوا وخابت ظنونهم وخططوا وفشلت مخططاتهم ؛ تمحوروا وتمحورت ودارت دوائر السوء عليهم فالعدو يريد والعميل يريد والله من فوقهم يفعل مايريد .

فبعد مرور أكثر من 900يوم من العدوان السعوصهيوإماراكي بجرائمه الوحشية وبجنونه وغطرسته على وطننا الحبيب وبرغم قوته وعتاده وتحشيده من مشارق الأرض ومغاربها من بلاك ووتر وغيرهم من أبناء الأنابيب ليقضي على شعب الإيمان والحكمة ساعياً لهلك الحرث والنسل لنسئل أنفسنا بتأمل ماذا حقق هذا العدوان في غضون الـ900 يوم من بدءه؟!! ستكون الإجابة كما هي حقيقة وواقعاً بأنه لم يحقق شيء مما أراده وسعى إليه هذا العدوان الخبيث ؛ بل تورط هذا العدوان وانزلق في متهاهة لا نجاة منها وانكسر وانتكس بانتكاسة لامثيل لها .

وماتبقى للعملاء الحمقى والمرجفون في العاصمة إلا أنهم لا يهدأ لهم بال إلا وقد غازلوا العدوان مُرَّحبين به بإستضافته بتلويح منهم بأنهم خلال الـ30يوم القادمة سيكونوا قد حققوا ماتوهموا به وكل هذا من تيههم وتبعيتهم وعمالتهم .

ختاماً مالم يستطيع العدوان وعملاءه أن يحققوه بالـ900يوم لن يستطيعوا تحقيقه بالـ 30 يوم ؛ وثورة الـ21 سبتمبر التي عصفت بالطغاة وقوى العمالة قد رُدَّت بضاعتهم إليهم؛ ونرجو أن يفهموا هذه الثورة جيداً ويفهموا نتائجها لكي لا يتورطوا في تخليد ذكراها بإجتثاثهم كمثل سابقيهم .

التعليقات

تعليقات