المشهد اليمني الأول| متابعات

عدّد موقع “Life.ru” الروسي عدّة أسباب تمنع أمريكا من القيام بشن حرب ضد الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك بعد أن كشفت الصحيفتين الأمريكيتين، “نيويورك تايمز” و”وول ستريت”، أن 50 مسؤولا في وزارة الخارجية الأمريكية وقعوا خطاباً مخصصاً للاستخدام الداخلي، يحمل نداء لبدء القصف ضد قوات الحكومة السورية، وبحسب رأيهم، وفق الصحيفتين، أن هذه الخطوة هي الطريقة الوحيدة لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي وتحقيق السلام في سوريا.

وتوزعت هذه الأسباب على الشكل التالي:

1. الكونغرس

إدارة الرئيس أوباما لن تستطيع إعطاء الضوء الأخضر للقيام بعمليات حربية في سوريا بدون موافقة الكونغرس حسب الدستور الأميركي، وإذا فعلت؛ سيواجه أوباما شبح الإقالة من منصبه.

2. الأمم المتحدة

القيام بعمل عسكري ضد دولة ذات سيادة ورئيس منتخب يعتبر عدوانا وستكون هذه ضربة قوية لهيبة الدولة الأمريكية بين المجتمع الدولي.

3. الكيان الإسرائيلي

أي عمل عدواني من قبل أمريكا ضد سوريا سيدفع دمشق إلى ردود أفعال للثأر من حلفاء أمريكا الرئيسيين في المنطقة مثل الكيان الإسرائيلي والتي ستؤدي إلى كارثة، حيث هدد من قبل نتنياهو سوريا بالرد العنيف إذا تعرضت لأي هجوم منها.

4. الخسائر

فبحسب وسائل الإعلام، الأسد يمتلك أسلحة متطورة ويمكنه أن يكبد أمريكا خسائر فادحة والتي ستؤثر بالسلب على المجتمع الأمريكي ولن يتقبلها بسهولة.

5. حزب الله

في حال حدوث أي عدوان من قبل الولايات المتحدة ضد الأسد، فسيقف “حزب الله” بكل قوته لدعم الرئيس بشار، حتى لو وصل بهم الأمر للقيام بعمليات داخل الكيان الإسرائيلي وأمريكا.

6. روسيا والصين

الحرب في سوريا من الممكن أن تنذر بمواجهة بين روسيا وأميركا على الأراضي السورية، بالإضافة إلى أن ذلك سيؤدي إلى تدهور شديد في العلاقات بين أمريكا والصين وهذا ما لا يتمناه أوباما.

: “سبوتنيك”

التعليقات

تعليقات