المشهد اليمني الأول| نيويورك
 
كرر مجلس الأمن الدولي دعوته لجميع الأطراف اليمنية إلى الانخراط في محادثات السلام بطريقة مرنة وبناءة وبدون شروط مسبقة وبحسن نية.
 
وفي بيان رئاسي، دعا المجلس الأطراف إلى وضع خريطة طريق لتنفيذ التدابير الأمنية المؤقتة، وخاصة على المستوى المحلي وعمليات الانسحاب، وتسليم الأسلحة الثقيلة، واستعادة مؤسسات الدولة، واستئناف الحوار السياسي بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها ونتائج مؤتمر الحوار الوطني.
 
وأعرب المجلس عن القلق الشديد إزاء تكثيف الهجمات الإرهابية، بما في ذلك على يد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وتنظيم داعش.
 
وشجع جميع الأطراف اليمنية على تجنب أي فراغ أمني قد يستغله الإرهابيون والجماعات العنيفة.
 
وأكد المجلس، في بيانه الرئاسي، على أن استئناف عملية الانتقال السياسي السلمي لليمن نحو دولة ذات حكم ديمقراطي ينبغي أن تسترشد بدستور جديد وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، وأن تنفذ على نحو شامل بمشاركة كاملة من جميع طوائف اليمن المتنوعة.

التعليقات

تعليقات