المشهد اليمني الأول| متابعات

نشرت صحيفة “الرأي التونسي” تقريرا يشير الى معلومات أوردتها صحيفة حق اجنبية عن أن تنظيم داعش يزعم ان القرآن الكريم محرّف من قبل رجال دين لخدمة طوائف كافرة -حسب وصفهم- وأكد أنه ينوي إعادة كتابة المصحف وسيحذف بعض السور والآيات كسورة “الكافرون” وآيات “التطهير”.

وأوضح تنظيم داعش أن إعادة صياغة كتابة القرآن وحذف بعض الآيات مرده الى أن رجال دين يسخرونها لخدمة أديان وطوائف أخرى كالمسيحية والشيعة، وغيرهما، ليوجب ذلك “تغيير” القرآن، وتصويب بعض الآيات وتعديلها.

وحسب تقرير نشرته قناة “آفاق” العراقية فأن داعش قرر إعادة كتابة القرآن الكريم، وحذف بعض الآيات من سورة “الكافرون” وآيات “التطهير”.

وصحيفة “ادينلك ديلي” التركية في تقرير لها أن التنظيم الذي يعد الأكثر وحشية في تاريخ البشرية، أعلن عن نيته إعادة كتابة بعض آيات القرآن الكريم، وإعادة ترتيب البعض الآخر منها، وأن من بين السور الكريمة التي يسعى داعش إلى تغييرها هي سورة “الكافرون”.
وحسب ما ذكرته الصحيفة التركية، فإن داعش يتهم الشيعة بتحريف القرآن خاصة الآية رقم 33 من سورة الأحزاب التي تقول “إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرًا”، حيث يرى داعش أنه من الضروري تعديل هذه الآية، وحذف بعض الكلمات منها. كما وضع داعش ضمن مخططاته تفجير تمثال صلاح الدين الأيوبي.

التعليقات

تعليقات