المشهد اليمني الأول| الكويت

قال إسماعيل ولد الشيخ أحمد المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن إنه سيسلم الأطراف اليمنية خلال الأيام المقبلة تصورا مكتوبا للمرحلة المقبلة.

وفي إفادته لأعضاء مجلس الأمن الدولي من الكويت حيث تعقد محادثات السلام، قال ولد الشيخ أحمد إن الطرفين أجمعا على ضرورة التوصل إلى حل سلمي ينهي النزاع في اليمن.

وأضاف: “إن اتفاق السلام الذي نسعى إلى التوصل إليه سيعيد الأمن إلى اليمن ويشكل بارقة أمل للشرق الأوسط الذي يعيش تجاذبات سياسية إقليمية ودولية.

الكرة الآن في ملعب الأطراف المشاركة وعليها تحمل مسؤوليتها وإيجاد حل سياسي للمخاوف العالقة والتي تتمحور معظمها حول زمن المرحلة وتسلسلها. المطلوب هو تغليب المصلحة الوطنية والتحلي بالشجاعة السياسية وتقديم التنازلات من جميع الأطراف بهدف التوصل إلى اتفاق شامل وكامل يحفظ أمن البلاد والعباد ويعيد اليمن إلى الأمن واليُمن.”

وقال ولد الشيخ أحمد إن دعم مجلس الأمن الدولي يقوم بدور جوهري في تقدم المشاورات في الكويت. وطلب من أعضاء المجلس الضغط على الأطراف لاحترام التزاماتها بوقف الأعمال القتالية والقانون الإنساني الدولي وحماية المواطنين.

التعليقات

تعليقات