زيد البعوه

كتب/ زيد البعوه

في ذكرى استشهاد امير المؤمنين الامام علي ابن ابي طالب عليه السلام وفي هذه الظروف الصعبة التي يمر بها اليمن في ضل عدوان ظالم تشنه دول الاستكبار العالمي من اليهود والنصارى وعملائهم من الاعراب نستلهم الكثير من الدروس والعبر من هذه الذكرى الأليمة: –

فنحن كيمنيين امنا بالله تعالى وبرسوله محمد صلى الله علية واله الذي ارسل الينا الامام علي عليه السلام الى اليمن فالتحق الكثير من اجدادنا بالإسلام على يديه وتوارثنا الحق والهدى جيلاً بعد جيل الى يومنا هذا ورغم كل ما حصل على مر التاريخ من صراعات ومشاكل وتزييف للحقائق وتضليل وتحريف الا ان هدى الله ودينه الحق ما يزال غايتنا وهدفنا الوحيد الذي ننشده ونسعى اليه مهما حصل من متاعب ومشاق ومهما قدمنا من ضحايا ومهما سقط من شهداء نتلقى هذا الهدى من منبعه الزلال ومن مصدره الوحيد من القران الكريم ومن ورثته من ال بيت النبوة احفاد رسول الله واحفاد علي ابن ابي طالب الذين ركبنا في سفينتهم ونحن نعلم علم اليقين انها ستوصلنا الى شواطئ الجنة ونعلم في نفس الوقت اننا ونحن نركب في سفينة النجاة سنلاقي الكثير من العواصف والاعاصير والمنحدرات والمتاعب كما حصل في مسيرة الأنبياء والصالحين الان ان سفينة نوح شقت طريقها وحفظت ركابها في الوقت الذي غرق فيه فرعون وكل المفسدين في الأرض…

في ذكرى الامام علي عليه السلام وفي ضل العدوان السعودي الأمريكي على اليمن تبقى ثقافة الجهاد والاستشهاد هي السائد في أوساط امة محمد هنا في اليمن في أوساط شيعة امير المؤمنين علي ابن ابي طالب الذي جاهد كفار قريش وتغلب عليهم وجاهد احفادهم الذين اعتنقوا الإسلام خوفاً وطمعا كما هو الحال عليه اليوم مع احفادهم من داعش وال سعود فالأمام علي جاهد اجداد ال سعود من بني امية وهزمهم شر هزيمه وشيعة الامام علي اليوم في اليمن يجاهدون احفاد بني امية من ال سعود وسوف ينتصرون عليهم بأذن الله …

يا امير المؤمنين جاهدت المشركين والكفار في بدر واحد وغيرها من المعارك وانتصرت عليهم وهاهم اليوم شيعتك في اليمن يمضون على نهجك ويجاهدونهم وسينتصرون عليهم انشاء الله قاتلت اليهود وهزمتهم شر هزيمة وهاهم اليوم محبيك وانصارك في اليمن يقاتلونهم وسيهزمونهم بأذن الله لأنهم يتولونك ويعتبرونك مثلهم الأعلى في الجهاد جاهدت الخوارج والتكفيريين وشردت بهم من خلفهم وعلى نفس الطريق انصار الله في اليمن يفعلون كما فعلت يواصلون معركتك حتى يتحقق وعد الله قارعت الظالمين والمنافين وعلى رأسهم معاوية ابن ابي سفيان وعمر ابن العاص الذين لبسوا عباءة الدين وعملوا اعمال المشركين لم تدعهم يحكمون رقاب الامة ويظلمون عباد الله ويفسدون في الأرض من اجل حب السلطة على حساب الإسلام وهذا ما يفعله اوليائك وانصارك وشيعتك في اليمن يخوضون نفس الصراع مع العملاء والمنافقين الذين باعوا الوطن للأمريكان والسعودية وجروا الويلات على الشعب مقابل ان تبقى مناصبهم ولن تبقى مادام نهج علي يكمن في صدور اليمنيين …

ان العبارة التي رددتها اثناء استشهادك يامولاي (فزت ورب الكعبة) يرددها اليوم الاف اليمنيين ويلتحقون بركبك شهداء في سبيل الله في كل يوم حتى في شهر رمضان الذي ارتقيت فيه شهيداً يسارع اليك شباب ورجال اليمن وسوف تراهم بجوارك فهم احبوك وساروا على طريقك وقد اكرمهم الله بلقائك في جنته…

يا امير المؤمنين كن مرتاح البال فوالذي منحك الشهادة والولاية والكرامة والقداسة انك ماتزال موجوداً في حياة شيعتك ومحبيك في اليمن يجاهدون عدو الله وعدوك بسيف اسمه ذو الفقار وشجاعة تسمى حيدريه وبصيرة عالية علوية ينكلون بمرحب (بلاك ووتر) وينغصون عيش معاوية (سلمان ) ويبطشون بعمر ابن ود(محمد بن زايد) ويجعلون ابن العاص يكشف عن سوءته من جديد (محمد بن سلمان) فقط لانهم يتولون الله ورسوله والامام علي ويؤمنون بمبدئك العظيم افي سلامة من ديني.

التعليقات

تعليقات