المشهد اليمني الأول| متابعات

تداولت المواقع اليمنية، صوراً نشرها تنظيم داعش التكفيري لبعض مقاتلية في دورة تدريبية أقامها التنظيم لإفراده في حضرموت .

ونشر تنظيم داعش التكفيري تقريرا مصورا لدورة تدريبة ميدانية على سلاح “بي 23 مضاد للطيران” في محافظة حضرموت جنوب شرقي اليمن حيث وتضمن التقرير مجموعة من الصور لأعضاء التنظيم وهم يتدربون على استخدام هذا السلاح.

وظهر في الصور التي نشرها التقرير أكثر من 10 مسلحين وسيارة دفع رباعي عليها مضاد طيران حيث استخدم المكتب الإعلامي للتنظيم تقنية تمويه الوجوه لمسلحيه غير الملثمين.

يذكر أن تظيم داعش أكد حضوره في محافظة حضرموت عبر عمليات استهدفت قوات البحرية ومجندين جدد داخل مبنى النجدة في مدينة المكلا بعد أسبوعين من انسحاب تنظيم القاعدة منها. وكشفت مصادر محلية بمحافظة حضرموت، أن تنظيم القاعدة لا يزال متواجداً فيها خصوصا في وادي سر الذي لم يتم تطهيره.

وكانت حضرموت شهدت الفترة الأخيرة عدة عمليات انتحارية استهدفت مجندي وقيادات في حضرموت وتبنى التنظيم مسؤوليته عنها

وخلال شهر رمضان شهدت حضرموت عدة اغتيالات لقيادات ومواطنين في عدد من المناطق، دون أن تعرف الجهة المسؤولة عن ذلك، ولم يصدر عن التنظيم أي بيان بخصوص العمليات الأخيرة.

الجدير ذكره أن قيام التنظيم التكفيري بنشره هذه الصور يوحي بإستعداده لإقتحام محافظة حضرموت في الوقت المتاح له , وظاهراً هذه الصور ليخوف قوات التحالف العربي في حالة شن هجوماً لطيرانها عليه.

التعليقات

تعليقات