المشهد اليمني الأول| بيروت

أشار الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الى ان الشهيد القائد مصطفى بدر الدين(السيد ذوالفقار) كان له الدور الكبير في الدفاع عن سوريا والعراق لانه كان يعتقد انه بالدفاع عن العراق وسوريا دفاع عن لبنان. واضاف ان “السيد ذوالفقار كان هو المسؤول عن الملف الجهادي في العراق وسوريا وكان لديه تحمل كبير للمسؤولية في ذلك”.

وقال السيد نصر الله في كلمة له خلال الحفل الذي اقامه حزب الله بمناسبة ذكرى أربعين الشهيد القائد السيد ذوالفقار الجمعة “نحن في سوريا ندافع عن لبنان وعن شعبنا في لبنان وعن مستقبل ومصير لبنان لأنه لا يمكن تفكيك مستقبل ومصير لبنان عن ما يحصل في سوريا والعراق”، واشار الى ان “القتال للدفاع عن حلب اليوم هو دفاع عن لبنان وسوريا والعراق وهو دفاع عن الاردن الذي تعرض قبل ايام لاعتداء”، ولفت الى “إعطاء فرصة للمشروع الاميركي التكفيري سيضيع كل الانجازات السابقة خلال السنوات الماضية لذلك كان يجب ان نكون في منطقة حلب للدفاع عنها ونحن فعلا نتواجد باعداد كبيرة في تلك المنطقة”.

واشار السيد نصر الى ان “ما يجري في حلب هي معركة طاحنة ولكن هناك تهويل اعلامي عبر اعلام ممول خليجيا لبث الاشاعات بأن حزب الله ينهار ويتلقى الكثير من الخسائر”، وتابع “هناك من يخترع الكذبة ويبثها ومن ثم يصدقها ويفرح بها وهذا الفريق الاعلامي السياسي هو داخليا وقلبيا مع داعش من الفلوجة الى الرقة الى حلب وهذا ما تؤكده مواقفهم وبنياتهم واعلامهم”.

واوضح السيد نصر الله “كي نقيم المعركة بدقة هناك منذ بداية شهر حزيران 26 شهيد واسير واحد ومفقود واحد وكل كلام اخر غير دقيق والهدف منها التهويل وشن حرب نفسية ضد المقاومة، بينما في حلب هناك حرب كونية وقف بوجهها الجيش السوري والحلفاء ومنهم المقاومة بكل بسالة وشجاعة وافشلت تنفيذ المشروع الاميركي وقد تم تحقيق انجازات ضخمة في تلك المنطقة لدرجة ان المحور الآخر كاد ان ينهار ولذلك تدخلت واشنطن وطلبت الهدنة كي تعمل على اعادة دعم المجموعات الارهابية”.

السيد حسن 2واشار السيد نصر الله الى انه “بناء لاحصاءات المقاومة الموثقة فإن المحور والجماعات الارهابية من 1-6-2016 الى 24-6-2016 عدد قتلاه هو 617 قتيل بينهم عشرات القادة الميدانيين وبعض القادة الكبار ولديهم اكثر من 800 جريح وتم اعطاب وتدمير اكثر 80 دبابة وآلية فبهذه المحصلة كلها من يكون لديه خسائر اكبر”، وتابع “فلنضع خسائر المقاومة امام هذه الخسائر للجماعات الارهابية هل مشروع هؤلاء يحقق نجاحات في ظل كل هذه الخسائر؟”، وذكّر ان “الشك والريبة لدى هؤلاء كبير وهم يعملون بناء على الضغط والدعم السعودي في اكثر من المنطقة إلا ان هناك وسائل اعلام مضللة بينما ارادة المقاومين والاخوة ثابتة ولا تتزحزح وبيئة المقاومة تزداد في كل يوم في فهم صوابية هذا الخيار وتفهم جيدا كل المشاريع التي تستهدف المنقطة”.

وتوجه السيد نصر الله الى الشباب المقاومين في سوريا بالقول “أنتم الصادقون في وعدكم وانتم حقيقة العشق الحسيني وانت الامناء على وصايا الشهداء انتم الذين تدافعون عن معرك الحق انتم الذين صنعتم المعجزة والتاريخ في المنقطة في حرب تموز وانتم الذي ستسقطون مشاريع الهيمنة والفتنة والتفكير في المنطقة”، وتابع “اخوة الشهيد القائد سيكملون في حلب ما بدأه السيد مصطفى وفي كل سوريا وعندما تتطلب الحاجة في العراق سنفعل ما يجب ان نفعله”.

حول ظاهرة إطلاق الرصاص، دعا السيد نصر الله الى “معالجة وطنية شاملة وكاملة لهذه الآفة”، وتابع “نحن في حزب الله أخذنا القرار بمعالجة هذا الامر وبدأنا بحملة شاملة في هذا المجال”، واضاف “هذا الامر بشكل قاطع نرفضه وقد اصدرنا تعميما داخليا وهناك التزام بنسبة عالية جدا به ومع ذلك فقد اجتمعت وأجمعت قيادة حزب الله ان من يطلق النار في الهواء من تشكيلات حزب الله سوف يفصل من صفوفنا”، وأمل من “الاحزاب والتيارات ان تتخذ اجراءات مشابهة”.

في الموضوع المالي والقانون الاميركي، قال السيد نصر الله “منذ البداية كان هناك لدينا كلام واضح بأننا نرفض هذا القانون لاسباب عديدة”، وذكّر ان “البعض في لبنان هناك من يعمل لترويج ان حزب الله ينهار ماليا وهذا غباء وطفولية”، وتابع “حتى لو طبقت المصارف اللبنانية وبالغت في ذلك فالبنسبة لنا من ناحية التنظيمية والجهادية لحزب الله لانه ليس لدينا مشاريع تجارية او مؤسسات استثمارية كي تتعطل عبر البنوك”، اكد ان “كل الامور المالية لحزب الله تأتي من ايران وليس عن طريق المصارف وكما وصل الينا الصواريخ التي نهدد بها اسرائيل يصل الينا المال”، وشكر ايران والامام القائد السيد علي الخامنئي على كل هذا الدعم.

ودعا السيد نصر الله “لعدم استهداف الناس والضغط عليها”، وقال إن “بعض المصارف في لبنان ذهبت بعيدا في ذلك وكانوا ملوكا اكثر من الملك وذهبوا للضغط على مؤسسات لم يطلب الاميركي الضغط عليها أصلا”، سائلا “هل هذا عمل انساني ام انه عمل مصرفي ويحمي المصارف ام انه اعتداء على الناس وارزاقهم؟ هل هذا قانون وسيادة ووطنية ام هذا استغلال سيء واعتداء على عائلاتنا واهلنا”، وأكد “نحن لن نقبل ولن نسمح بهذا الاعتداء”، ولفت الى انه “منذ اليوم البلد فتح نقاش موضوعي مع المعنيين على هذا الصعيد والحوار ما زال مستمرا وهناك مسار ايجابي لاننا نحن حريصون على البلد والاقتصاد”.

السيد حسن 1حول التطورات الاخيرة في البحرين، قال السيد نصر الله ان “ما جرى مؤخرا من قبل السلطة هو مرفوض بكل المعايير خاصة قرار سحب جنسية عن آية الله الشيخ عيسى قاسم”، ولفت الى ان “الشعب البحريني طالما اعتمد السلمية ولكن هناك قرار من آل سعود بمنع الحوار في البحرين ولذلك يمنع آل خليفة من الخوض في هذا الحوار بناء على قرار آل سعود”، ولفت الى ان “آل سعود يخافون الحوار في البحرين انهم يخافون ان يطالب الشعب بالسعودية بالحوار أسوة بالبحرين”.

وقال السيد نصر الله إن “الشعب البحريني لديه مشاعر وغيرة ويستطيع ان يفعل الكثير ردا على ممارسات النظام ولكن آية الله الشيخ عيسى قاسم ومعه الكثير من العلماء والقيادات استطاعوا ضبط هذا الشعب من ان يسير باتجاه العنف”، ولفت الى ان “من يجب ان يتم مكافأته على ذلك هو الشيخ عيسى قاسم الذي استطاع قيادة هذا الشعب نحو السلمية عدم استخدام العنف”، ولفت الى ان “آل سعود يريدون من الشعب البحريني الاستسلام وهذا ما لم يحصل وهذا ما لم يرض به هذا الشعب الصابر والمثابر رغم كل الممارسات ولذلك بدأ التصعيد في البحرين عبر منهجية سعودية تهدف للاذلال والاخضاع ولكن الشعب البحريني يرد عليهم في الاعتصام امام منزل الشيخ عيسى قاسم لذلك تحاصر مدينة الدراز”.

واشار السيد نصر الله الى ان “طبيعة التصرف والتحرك يحددها علماء البحرين وقياداته باستقلالية تامة لانهم هم أدرى واعلم بطبيعة الواقع في البحرين”، واكد ان “آل خليفة هم من يخضع لارادة المندوب البريطاني في المنامة ولارادة آل سعود”، وشدد على “ضرورة ان يتحمل العالم مسؤولية منع تنفيذ قرار آل خليفة لان بعد سحب الجنسية سيكون هناك ترحيل من البلد وكأن النظام يقول لا افق سياسي في البلاد”.

من جهة ثانية، لفت السيد نصر الله  الى ان “للسيد مصطفى الكثير من الادوار والمهات التي حقق فيها انجازات في مسيرة المقاومة ومن هذه الملفات هو ملف إطلاق الاسرى والمعتقلين من السجون الاسرائيلية”، وتابع “كان الشهيد السيد مصطفى هو رئيس فريق التفاوض في كل عمليات التفاوض لاطلاق سراح الاسرى مع العدو الاسرائيلي رغم كل المحاذير الامنية المتعلقة بشخصية الشهيد القائد”.

السيد حسنوقال السيد نصر الله إن “السيد مصطفى كان هو الذي يبادر لتحمل المسؤولية في الملفات الحساسة ومنها ملف الاسرى والمعتقلين ربما لانه كان قمن قيادات المقاومة العسكرية ويعتبر نفسه معنيا في ذلك كما ان للجانب العاطفي لدى السيد وانه كان معتقل سابق الدور كي يتصدى لهذه الملفات فهي ملفات تحتاج الى صبر ونفس طويل ودأب”.

وتوجه السيد نصر الله بالتحية لعائلة الشهيد لا سيما والدته وزوجته واولاده واخوته ولكل رفاق الدرب والسلاح، كما توجه بالتحية الى كل عوائل الشهداء لا سيما عوائل الشهداء الذي ارتقوا في المعارك الاخيرة في منطقة حلب، كما توجه بالتحية الى عوائل الشهداء الاسرى، وشدد على ان ان “المقاومة لا تترك أسراها وخير دليل على ذلك هو الدور الكبير الذي كان يقوم به الشهيد القائد في هذا المجال”.

المصدر: موقع المنار

التعليقات

تعليقات