كتب/ د. علي حسن الخولاني

هل تعرفون من هي المرأة التي بمليون من أشباه الرجال؟ من هي المرأة التي رفضت السلطة واستقالت منها لأجل سيادة وطنها؟ من هي المرأة التي رفضت كل الإغراءات المادية لأجل وشعبها ووطنها؟ هل عرفتم من هي المرأة الرافضة للمناطقية والطائفية والمذهبية والعنصرية؟ هل عرفتم من هي المرأة التي ارتدت الزي العسكري في الذكرى الأولى للعدوان على اليمن؟ كأن لسان حالها يقول لن أخلع هذا الزي إلا بعد إيقاف العدوان أو أموت من أجل اليمن.

هل عرفتم من هي المرأة التي أقلقت تحالف العدوان السعودي وفضحت أذنابه من المرتزقة؟ من هي المرأة التي تحترمها وتجلها جميع القوى السياسية الوطنية اليمنية؟ من هي المرأة التي تحظى باحترام وتقدير على المستوى الوطني، وكذا على المستوى الخارجي بشقيه الإقليمي والدولي؟ من هي المرأة المدافعة كاللبوة على سيادة وطنها في المحافل الدولية؟ من هي المرأة التي نالت شهادتها الجامعية من بلد المليون ونصف المليون شهيد؟ من هي المرأة … ؟

أكيد عرفتموها، هي إحدى حفيدات بلقيس، هي السياسية والدبلوماسية، هي الوطنية والوحدوية، هي القومية والتقدمية، هي البطلة والمجاهدة، هي المدافعة عن المبادئ والثوابت الوطنية، هي صاحبة كلمة الحق، التي لا تخاف في الله لومة لائم، هي الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العالم لشؤون منظمات المجتمع المدني، هي معالي الأستاذة القديرة والكريمة/ فائقة السيد.

مواقفها مع قضايا وطنها ودفاعها المستميت عن شعبها وحبها له، جعلها قدوة لكل يمني شريف…

التعليقات

تعليقات