المشهد اليمني الأول| متابعات

قال عضو اللجنة العامة الشيخ حسين حازب إن قيادة المؤتمر الشعبي العام ابلغت الحزب الاشتراكي تأييدها ودعمها لموقف قيادات الحزب وقواعده في الداخل الرافضة للعدوان والرافضين لموقف بعض قيادات الحزب في الرياض والتي تتناقض مع تاريخ هذا الحزب الوطني وثوابته ووثائقه ونظامه الداخلي وتسيئ اليه.

وقال حازب في تغريدة نشرها في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن قيادة المؤتمر ترى أن الحزب الاشتراكي مؤسسة وطنيه وشريك رئيسي في تحقيق الوحدة اليمنية، وتؤكد ان علاقة المؤتمر الشعبي العام بالحزب الاشتراكي علاقه اخوية ووطنية تحكمها ثوابت الوطن التي هي محل اتفاق المؤتمر واختلافه مع اي قوه سياسيه .

واكد أن ليس لحزب المؤتمر عداوات مع أحد تتعلق بالأشخاص أو المؤسسات الا إذا كانت من اجل الوطن وثوابته وستظل قيادة المؤتمر وقواعده تتذكر تلك الشراكة الوطنية مع الحزب في تحقيق اهم حدث وطني على الاطلاق وهو تحقيق وإعادة الوحدة اليمنية الخالدة” .

واضاف ” المؤتمر يرى ان القيادات الموجودة في الداخل من الحزب وقواعده لم تخون الوطن او تفرط فيه ورفضت العدوان واختارت الطريق الصحيح، ومن فرط في ثوابت الحزب وتاريخه الوطني وأيد العدوان هم اشخاص قد اسقطوا مشروعيتهم لقيادة الحزب أو لتمثيله بمجرد خروجهم عن إجماع الحزب وعن نظامه وأدبياته وثوابته وشعاراته الوطنية كما هو حال من قاموا بهذا الفعل المشين من احزاب وتنظيمات اخرى”.

ولفت الشيخ حازب إلى أن ” اتفاق قيادات الحزب في الداخل على تشكيل لجنه تحضيرية للإعداد لمؤتمر عام للحزب عمل تقره مراجع هذا الحزب وحق من حقوق هذه القيادات والقواعد، والمؤتمر يتمنى لهم وللحزب ولمؤتمره العام النجاح والتوفيق في مهامهم القادمة ليظلوا كيانا فاعلا في الحياه السياسية اليمنية”.

التعليقات

تعليقات