المشهد اليمني الأول| الجوف
تصدت أبطال الجيش واللجان الشعبية لزحف متعدد المحاور مسنود بغطاء جوي قام به مرتزقة العدوان السعودي باتجاه مديرية الغيل في الجوف، موقعة عشرات القتلى والجرحى في صفوف المرتزقة.
واكدت مصادر عسكرية للمشهد اليمني الأول، أن الجيش واللجان الشعبية أفشلوا محاولتي تقدم باتجاه جبل أيبر في الجهة الجنوبية لمديرية الغيل والأخرى باتجاه منطقة الباحث، وأجبروا المرتزقة على التراجع، تاركين جثث قتلاهم، مشيرة الى مقتل واصابة 30 عنصرا من المهاجمين، بينهم المدعو حسن جارالله النهمي ومدهش المحبوبي.
الى ذلك، قال رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي إن قوات الجيش واللجان الشعبية ملتزمة بوقف إطلاق النار، وإن تحركاتها تأتي في إطار الدفاع عن النفس.
وفي الكويت، قال رئيس الوفد الوطني اليمني المفاوض محمد عبد السلام، إن الاتفاقَ السياسي الجامع بين اليمنيين هو اتفاق السلم والشراكة.

جاء كلام عبد السلام ردا على تسريبات المبعوث الأممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد بوجود خارطة طريق للحل في البلاد لم تشر الى اتفاق السلم والشراكة.

ويتجاهل ولد الشيخ خلال مفاوضات الكويت ذكر اتفاق السلم والشراكة في لقاءاته ومؤتمراته الصحافية، مشددا على ما أسماه المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن، خاصة القرار 2216.

التعليقات

تعليقات