المشهد اليمني الأول| مأرب

أعلن مشائخ وقبائل مأرب على رأسها قبائل عبيدة والاشراف  مأرب النفير العام في وجه العملاء والمرتزقة والغزاة والمحتلين الذين ارتكبوا ولا زالوا يرتكبون الجرائم المتكررة في حق أبناء محافظة مأرب الأبية.
واوضح عدد من مشائخ عبيده بينهم الشيخ صالح جحيشان، والشيخ والسياسي صالح بن سودة طعيمان ، والشيخ محمد طعيمان وعدد من كبار مشائخ مارب، بأنه نتيجة للجريمة الشنعاء والعمل الغادر والعيب الأسود الذي أقدم عليه الغزاة والمحتلون والمرتزقة في حق أبناء قبيلة عبيدة, وقتلهم للأطفال والنساء والشيوخ تحتم على كل مواطن يمني شريف

وعلى كل القبائل الحرة في عموم أنحاء اليمن وفي المقدمة أبناء محافظة مأرب الوقوف بصلابة أمام مثل هذه الممارسات التي تتنافى مع الشريعة والأعراف والتقاليد وتتعارض مع قيم وأخلاق شعبنا اليمني, وأسلاف القبائل المتعارف عليها والتي تجرم الغدر والعدوان وتعتبره عاراً كبيراً لا يمحوه سوى الثأر والاقتصاص من المجرمين القتلة.

وأكد الشيخ صالح طعيمان: أنه أصبح من الواجب تطهير مأرب من كل الغزاة المحتلين ومرتزقتهم مهما كان الثمن, لأن اليمنيون الأباة لا يقبلون الضيم ولا يمكن أن يسكتوا عن تلك الممارسات اللا أخلاقية.
واشار المشائخ والقبائل إلى أن أغلب قبائل اليمن في مختلف مناطق الجمهورية قد تداعت مع إعلان النفير ضد هذه الفئة الباغية, وأنها ستقف صفاً واحداً في مواجهتها بكل الطرق والوسائل.
في هذه الاثناء اكدت مصادر محلية، ان المعارك اشدت بين قبائل محافظة مأرب ومرتزقة العدوان، وان قبائل المحافظة عازمة على تأديب المرتزقة ودحرهم من محافظة مأرب.
وكان استشهد ثلاثة مواطنين بينهم طفلين اليوم في قصف لمرتزقة العدوان السعودي بقذائف المدفعية على منازل المواطنين بمنطقة حصون آل جلال شرقي مدينة مأرب.
وأفاد مصدر محلي بالمحافظة أن قذيفة مدفعية سقطت على منزل المواطن ناصر بن حمد بن جلال مما أدى إلى استشهاد امرأة وطفليها على الفور ، موضحاً أن عددا من منازل المواطنين تضررت نتيجة القصف العشوائي للمرتزقة .

التعليقات

تعليقات