الامير محمد بن سلمان

المشهد اليمني الأول| متابعات

كتبت صحيفة “التايمز”، ان خطة الامير الاصلاحي ابن سلمان لم تشمل مسألة الديمقراطية والقوة المفرطة لرجال الدين المتشددين ورجال الشرطة الدينية.
ودونت الصحيفة بافتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان “أمير غير محدود”، وضمن قراءتها للتحديات التي يواجهها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بأن ثاني أكبر بلد منتج للنفط في العالم نشر خطة مشروع تهدف لإنهاء اعتماد السعودية على النفط.
واشارت إلى أن فرصة نجاح مشروع رؤية 2030 يعتمد على الامير السعودي نفسه، الذي يعتبر الثالث في ترتيب العرش ويتمتع بصلاحيات واسعة والذي طالب بتخفيض انتاج السعودية من النفط العام الماضي، بحسب الصحيفة.

وتابعت الصحيفة، أن وزير الاقتصاد السعودي وجد أن “اقتصاد البلاد أكثر ضعفاً مما يعتقد الكثيرون، إذ بلغ العجز نحو 200 مليار دولار أمريكي بعدما اضطروا إلى استخدام احتياطيها الذي قدر بـ30 مليار شهريا”.

وأضافت: أن “خطة الأمير السعودي لم تشمل مسألتين هامتين، ألا وهما: القوة المفرطة لرجال الدين المتشددين أو الشرطة الدينية، ومسألة الديمقراطية في البلاد”.

وختمت الافتتاحية بالقول: “كلما احتاج الأمير محمد إلى تفويض شعبي ليستطيع تحقيق خطته، فإنه سيحتاج إلى القيام بإصلاحات سياسية واقتصادية، كما أنه سيستحق الحصول على مزيد من الدعم الغربي”.

المصدر: بي بي سي عربي

التعليقات

تعليقات