المشهد اليمني الأول| متابعات

زعم حزب الإصلاح (الإخوان المسلمين) أن هناك من يسعى للنيل منه والتقليل من دوره حيث يرى الحزب أنه يتصدر الجبهات القتالية ضد الجيش واللجان الشعبية “الانقلابيين” حسب قوله.

“حتى لا يحقق التمرد أهدافه” عنوان نشره موقع حزب الإصلاح الرسمي (الصحوة نت) وهو مقال نشر باسم الموقع وحمل مؤشرات كثيرة على وجود خلافات تعصف بالمرتزقة والعملاء والفصائل الموالية لتحالف العدوان السعودي.

وعبر المقال شن حزب الإصلاح هجوما شديدا على الفار هادي على خلفية مقتل العميد حميد القشيبي في معارك عمران 2014 متهما المخلوع هادي بالاشتراك والتواطؤ على قتله.

وفي إشارة للزيارة التي قام بها الفار هادي الى محافظة عمران عقب سيطرة أنصارالله عليها قال حزب الإصلاح في المقال “إن ما حدث في عمران يستحق القراءة فالشهيد القشيبي كان يعلم ان الجميع تخلى عنه حتى من يفترض بهم تقديم المساعدة بغية الدفاع عن العاصمة والدفاع عن عمران أمام غزو المليشيات ، غير أن ما حدث كان على عكس المتوقع فهناك من أعلن تأييده للمليشيا علناً وذهب إلى عمران ليبارك لهم نجاح تلك المؤامرة”.

ولم تسلم السعودية من الهجوم الاصلإحي حيث واصل حزب الإصلاح الحديث عن مقتل القشيبي قائلاً “لم يكن لهؤلاء أن يفعلوا ما فعلوه ما لم يكن قد أعطوا الضوء الأخضر من الاطراف السياسية في الداخل ، ومن الأشقاء في الخارج”.

التعليقات

تعليقات