المشهد اليمني الأول| متابعات

زعيم حزب العمال البريطاني جيمس كوربين يشبه كيان الاحتلال الصهيوني بتنظيم “داعش” الإرهابي في معرض دفاعه عن الاتهامات الموجهة لحزبه بمعاداة السامية.

وقال كوربين “أصدقاؤنا اليهود ليسوا مسؤولين عن أفعال الاحتلال الصهيوني كما هو الحال مع أصدقائنا المسلمين مع داعش”، في ربط مباشر بين سلوك إسرائيل وتنظيم “داعش”.

وأضاف كوربين “ولا يجب اعتبار المسلمين متحيزين، أو معادين للسامية أو غير ذلك، لأن معاداة الإسلام تلك أصبحت عرفا قبيحا”، واستطرد قائلا: “نحن نحكم على الأشخاص من خلال قيمهم الفردية وأفعالهم وليس بشكل جماعي”.

وأكد كوربين، كزعيم لحزب العمال البريطاني، أنه سيواصل مساعي السلام والعدالة بين فلسطين وإسرائيل خاصة، وبشكل عام في الشرق الأوسط وجميع أنحاء العالم، لكنه يؤكد في نفس الوقت أن من يزعمون أنهم يسعون للسلام باستعمال لغة الكراهية التي تشعل الخلاف فإنهم لا يخدمون أحدا سوى أنفسهم.

جاءت تلك التصريحات خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس للرد على اتهامات بوريس جونسون، عمدة لندن السابق وأحد زعماء حملة الخروج من الاتحاد الأوروبي،

بدعوى أن حزب العمال معاد للسامية وأنه كان أحد الأسباب التي أدت الى ضعف الأداء السياسي والاقتصادي لبريطانيا خلال دورة مجلس العموم الأخيرة، وقد وصف كوربين تصريحات جونسون بالعنصرية.

التعليقات

تعليقات