المشهد اليمني الأول| صنعاء

التقى عضو المجلس السياسي لأنصار الله ” حزام الأسد بقيادات من الحزب الاشتراكي اليمني (اشتراكيون ضد العدوان) وقد تم خلال اللقاء مناقشة العديد من القضايا الوطنية وتركز اللقاء حول تعزيز سبل مواجهة العدوان ودور الشخصيات والقوى السياسية الوطنية في تعزيز الصمود والثبات الشعبي المقاوم للعدوان، كما تطرق اللقاء الى تعزيز دور الكوادر الوطنية في الحزب الاشتراكي اليمني في تبني القضايا الوطنية.

هذا وقد بحث اللقاء دعوة القيادات الوطنية للحزب الاشتراكي اليمني للمغرر بهم من بعض قيادات الحزب الذين أرتموا في أحضان دول العدوان وأن يعودوا الى جادة الصواب باصطفافهم الى جانب شعبهم ووطنهم الذي يتعرض لأبشع عدوان خارجي منذ أكثر من خمسة عشر شهرا وأن يراجعوا منهجية الحزب ويستذكروا مسيرة الشهداء التي قدمها الحزب الاشتراكي اليمني في مواجهة ثالوث الشر العالمي المتمثل في قوى الاستكبار العالمي والصهيونية والرجعية منذ ثورة الرابع عشر من أكتوبر “1963م” والتي تخلص شعبنا اليمني في الجنوب عبر قواه وفصائله الوطنية من الاحتلال وأزلامه ومرتزقته مرورا بكل المواقف والأحداث والتحولات على الساحة الوطنية التي تبناها الحزب الاشتراكي اليمني .

كما قدم الأخوة في “إشتراكيون ضد العدوان” مقترح تشكيل جبهة سياسية للأحزاب والقوى السياسية الوطنية لمناهضة الغزو والاحتلال .

وحضر اللقاء عن “إشتراكيون ضد العدوان” كلا من الرفاق علي نعمان عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني رئيس اللجنة التحضيرية لأشتراكيون ضد العدوان، و طارق مصطفى سلام المنسق العام، وفهمي اليوسفي نائب المنسق العام، وهائل المحجري المقرر وعدد من الشخصيات السياسية والاعلامية في “إشتراكيون ضد العدوان” .

التعليقات

تعليقات