المشهد اليمني الأول| صنعاء

نستنكرُ وندين بشدةٍ طلب الأمين العام للأمم المتحدة استعداده تلقى أية معلوماتٍ جديدة من المملكة العربية السعودية بشأن التقرير الخاص بالأطفال والصراعات المسلحة الذي ادرج السعودية وحلفاءَها في القائمة السوداء (قائمة العار) منتهكاً بذلك كافة القواعد والمبادئ الدولية التي تنادي بتحقيق العدالة والمساواة أمام القانون الدولي دون الانقياد والخضوع لأي ضغوطاتٍ قد تخل بهذه المبادئ السامية ولم يكتفِ بذلك،

بل سعى إلى حث قيادة تحالف العدوان باتخاذِ تدابيرَ بما من شأنها حماية الأطفال والمدنيين في اليمن، مما يؤكد لنا بأن الأمم المتحدة طرفٌ شريكٌ في قتل المدنيين في اليمن، كونها لم تقم بإتخاذ إجراءات وتدابير حقيقية وسريعة في وقف العدوان والانتهاكات وجرائم القتل الممنهج ضد المدنيين اليمنيين.

وأن رضوخ الأمين العام للأمم المتحدة المُخزي واللاإنساني لمطالب تحالف العدوان أدى إلى مزيد من تكبر وتجبر دول التحالف وإقدامها في السابق وحتى الآن على ارتكاب ابشع الجرائم اللإنسانية التي طالت الأطفال والنساء في مختلف مناطق الجمهورية اليمنية وبالأخص ما وقع مؤخراً على النساء والأطفال والرجال وكبار السن في منطقتي القبيطة ومفرق حيفان والتي شن عليهما عدد من الصواريخ الآثمة التي طالت المدنيين وتفحمت أجسادهم من تلك الصواريخ ودمرت منازلهم ومقدراتهم وذلك أمام مرأي ومسمع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية التي تدعى الإنسانية.

وأن تماهي الأمم المتحدة مع دول تحالف العدوان أدى إلى إنتشار الإرهاب في كثير من مناطق الجمهورية اليمنية وبالأخص في محافظتي حضرموت وعدن اللتين يعانيان من الأعمال الإرهابية التي يمارسها تنظيم داعش والقاعدة من قتلٍ وسحلٍ وتفجيرات أدت إلى قتل عددٍ كبير من المدنيين الآمنين .

وان وزارة حقوق الإنسان تدين وتستنكر الصمت المطبق للأمم المتحدة وأجهزتها المختلفه فيما يحدث من أعمال إرهابية في قتل وسحل وتنكيل المواطنين المقيمين في تلك المحافظات من قبل تنظيم داعش الإرهابي.

وتؤكد وزارة حقوق الإنسان أن من حق الشعب اليمني اتخاذ كافة الإجراءات التي تكفل حق ضحايا العدوان السعودي الأمريكي وحلفائهم في العدالة والإنصاف وعدم إفلات الجناة من العقاب ، وتفعيل دور الأمم المتحدة وأجهزتها وبشكل محايد ومستقل في التحقيق وتقصي الحقائق الدامغة والتي تثبت ارتكاب تحالف العدوان ابشع المجازر الوحشية الممنهجة ضد الشعب اليمني ،

ووفقاً لذلك تطالب وزارة حقوق الإنسان بالجمهورية اليمنية الأمم المتحدة وعلى رأسها الأمين العام ومجلس الأمن وأجهزتها وهيئاتها الإنسانية الإسراع في اتخاذ الإجراءات والتدابير الآتية :-

1- إصدار قرارات أممية لوقف العدوان السعودي الأمريكي متعدد الجنسيات على بلادنا وتشكيل لجنة دولية مستقلة ومحايدة للتحقيق في الجرائم والانتهاكات التي ارتكبت وبشكل ممنهج وعلى أوسع نطاق في حق الشعب اليمني أطفالاً نساءً وشيوخاً ورجالاً وكل مقدراته وممتلكاته

2- قيام الأمم المتحدة ومختلف أجهزتها بواجباتها الرئيسية والاساسية في حماية ضحايا الجرائم والانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي المرتكبة من قبل دول تحالف العدوان ضد الشعب اليمني.

3- قيام الأمم المتحدة بإحالة الجرائم المرتكبة في حق الشعب اليمني من قبل دول تحالف العدوان السعودي الأمريكي وحلفائهم للمحكمة الجنائية الدولية لتحقيق مبدأ عدم إفلات الجناة من العقاب

التعليقات

تعليقات