المشهد اليمني الأول| صنعاء

أكدت اللجنة التحضيرية العليا للحزب الاشتراكي اليمني الموقف الأممي الثابت والأصيل للحزب مع الحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني، وتحرير كافة الأراضي العربية المحتلة.

وأدانت اللجنة التحضيرية للحزب الاشتراكي في بيان لها بمناسبة يوم القدس العالمي،  تخلي القيادة المنحلة الخائنة عن القضية الفلسطينية، مؤكدة أن تخليها عن الجزء يعني تخليها عن الكل، ولو أنها تمسكت بالقضية الفلسطينية ما انتقلت إلى معسكر العدوان الامبريالي.

وقال البيان “لقد كانت قضية الشَعب العربي الفلسطيني وحقوقه المشروعة في العودة وإقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف، قضية تحتل أولوية لحزبنا الاشتراكي اليمني، وأُقرت في وثائقه التأسيسية وجعل النضال في سبيلها أحد واجبات أعضاء حزبنا الاشتراكي،

وعكس هذا الاهتمام الحزبي بهذه القضية واجب الدعم الذي حضت به قوى الثورة الفلسطينية من قبل الحزب حين كان حاكما للشطر الجنوبي من البلاد، قبل إعادة تحقيق الوحدة، والمشاركة النضالية الفدائية لرفاقنا الأوائل في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمقاومة الوطنية اللبنانية”.

واعتبرت حلول يوم القدس العالمي، مناسبة ثورية أممية عظيمة، ووقوف الشعوب العربية الإسلامية أمام واقع أمتها، وتصويب الدول والأحزاب والجماعات لبوصلة توجهها، مؤكدة أن كل بوصلة لا تُشير إلى القدس، مشبوهة.

وأضاف البيان “أن قضية الشعب العربي الفلسطيني ليست فَقط قضية عربية إسلامية، بل القضية المحورية لكل أحرار العالم وكل الاشتراكيين الثوريين؛ فقد زُرعت إسرائيل كقاعدة للتخريب في المنطقة وللتوسع الرأسمالي الاستعماري، وكانت ولا زالت تُمثل رأس حربة للإمبريالية العالمية، مرتبطة ارتباطا وثيقاً مع المشاريع الاستعمارية الغربية الأمريكية الأطلسية.

وأكد البيان أن إسرائيل بتحالفها مع الرجعية العربية تمثل التهديد الوجودي الأول للعالم العَربي ولاستقلال شعوب أفريقيا، كما أنها تقف خلف الدمار الذي تعاني منه المنطقة،

ولها اليد الطولى في التآمر على العراق وليبيا وسوريا وليس ختاماً في العدوان على اليمن المرافق للحصار وتسليط القاعدة ونهب ثرواته منذ عام ونصف، وهوَ العدوان الذي أدانته القوى اليسارية في العالم والتي تقف ذات موقف الحزب المبدئي مع الشعب الفلسطيني.

ودعت اللجنة التحضيرية العليا للحزب الاشتراكي في بيانها، جميع الرفاق الاشتراكيين الوطنيين الثوريين إلى التحلي بالمسئولية الاشتراكية الأممية والمشاركة في فعاليات إحياء مناسبة يوم القدس،

والتوضيح الدائم للجماهير بجوهر هذه القضية وخطورة النبتة الصهيونية الاستعمارية، والمصير الواحد والمشترك لشعبنا اليمني مع الشعب الفلسطيني وكل الشعوب المناضلة في سبيل التحرر والانعتاق.

التعليقات

تعليقات