المشهد اليمني الأول| العراق

كشف جهاز الإستخبارات العراقي إن ثلاثة مقابر جماعية تم الكشف عنها في الفلوجة غربي بغداد تحتوي على أكثر مِن ثلاثين جثة تعود كلها لنساء تم إطلاق الرصاص عليهن مِن مسافة قريبة حسب التحليلات المختبرية الأولية.

وتشير المصادر إلى أن أجهزة الأمن العراقية وبعد ورود معلومات مِن نازحي الفلوجة عثرت على ثلاث مقابر جماعية داخل المدينة موزعة بواقع مقبرتين في حي نزال وثالثة في أطراف منطقة الجولان فيما كانت جميع الضحايا من النساء الأجنبيات.

وأفاد المصدر؛ إن معلومات أولية أدلى بها بعض النازحين من الفلوجة قد أشارت إلى حالات إعدام جماعية أستهدفت نساء أجنبيات كن قد وصلن الفلوجة لممارسة جهاد النكاح، فيما أشارت مصادر أخرى إلى إن من بينهن نساء عراقيات كُن قد تزوجن من أعضاء التنظيم.

وذكر العميد (ش.ن) إلى إن التوقعات تُشير إلى إن إقدام داعش على هذه الخطوة هو خشيتهم من وقوع النساء أسرى بيد القوات العراقية وما يمكن أن يكشفنه للرأي العام من أعمال إرهابية وجنسية وسادية كان التنظيم يمارسها بحقهن وهذا ما كشفتهُ الوثائق التي صادرتها الإستخبارات العراقية.

يذكر إن التنظيم “داعش” الإرهابي قد أقدم منذ مدة على إعدام كل المتعاونين معه في الفلوجة والرمادي والموصل بعد تزايد الضربات العسكرية العراقية، ويرجح الباحثين في شؤون التنظيمات الإرهابية إن هذه الخطوة توضح مدى القلق الذي يعيشهُ التنظيم وتبشر بنهاية قريبة لداعش في العراق وسوريا.

التعليقات

تعليقات