المشهد اليمني الأول| صنعاء

استنكر ناطق أنصار الله محمد عبدالسلام مساء اليوم الإثنين التفجيرات الإرهابية في القطيف والحرم النبوي والعراق واعتبر أن أي استهداف للحرم المكي والنبوي هو استهداف للإسلام مضيفا أن من يدعم “القاعدة” “وداعش” في اليمن وسوريا والعراق هي السعودية.

وأضاف محمد عبدالسلام في اتصال هاتفي مساء اليوم مع قناة المسيرة ” أن لا مشكلة لليمنيين مع دول الجوار وانما مع المتغطرس الأمريكي وستدرك السعودية أنها تتحرك مع المشروع الأمريكي وليس مع المشروع “السعودي.”

وأكد رئيس وفد أنصار الله التفاوضي في حوار الكويت أن الوفد الوطني أستطاع أن يوضح الصور للمجتمع الدولي وتعريف البلد المستضيف بحقيقة ما يجري في اليمن،وتوضيح أنه لا يجوز أن تكون هناك حربا تحت مبرر شرعي ولا يجوز الانفراد في الحكم .”

وأضاف أن الوفد استطاع أن ” يوجد حوار حول مؤسسات الدولة كالرئاسة والحكومة واللجان العسكرية مؤكدا أن الطرف الآخر لم يكن يريد حوارا بل نزع سلاح الجيش واللجان الشعبية وتسليم المناطق”.

وأضاف ” أن فكرة أن تتخذ لجنة التهدئة ظهران الجنوب مكان لها يأتي لكونها قريبة من الوضع العسكري وصعدة والطرف السعودي ليكون على تواصل مباشر لإسقاط الحجة امام المجتمع الدولي لجهة تحججه بمعدم معرفته بالخروقات”.

وأكد عبدالسلام ” ان طرف المرتزقة لا يمثل رقما وليس بيده أي شيء لذا كان المهم التواصل المباشر مع الطرف المعتدي “.

وقال عبد السلام أنه كان هناك عوائق تمثلت في النظام السعودي وما يملكه للضغط على الأطراف الدولية .. مؤكدا أن الجانب اليمني لم يخسر شيء، والجيش واللجان يقوم بواجبهم والوفد الوطني إنما يتحرك من قبيل الزامهم حجة، وتوضيح الصورة للمجتمع الدولي”

وأكد عبدالسلام أن خرق وقف إطلاق النار و التحشيد مخالفا لما لكل الاتفاقات والتفاهمات وأن الجيش اثبت أنه على مستوى التحدي والثبات.

التعليقات

تعليقات