المشهد اليمني الأول| الكويت

قالت السلطات الكويتية إنها أحبطت 3 هجمات خطط لها تنظيم داعش الإرهابي، من بينها تفجير مسجد للشيعة.

وجاء في بيان لوزارة الداخلية أن الأجهزة الأمنية اعتقلت 5 كويتيين وآسيويا في مداهمات داخل الكويت وفي الخارج.

ومن بين المعتقلين امرأة وابنها، يعيشان بين سوريا والعراق.

وقتل 27 شخصا العام الماضي، عندما فجر انتحاري سعودي نفسه داخل مسجد للشيعة في مدينة الكويت العاصمة.

وحكم بالإعدام على واحد، على الأقل، من الضالعين في الهجوم، الذي تبناه تنظيم داعش.
ولم تشر وزارة الداخلية في بيانها إلى توقيت عمليات الدهم التي قامت بها.

ومن بين المتهمين، نايف رجا، البالغ من العمر 18 عاما، ويقول البيان إنه اعترف بتخطيطه لتفجير مسجد للشيعة، ومنشأة تابعة لوزارة الداخلية.

ويعتقد أنه قال للمحققين إنه تلقى التعليمات من قيادي في تنظيم داعش في الخارج، وإنه كان يعتزم تنفيذ الهجمات، يوم عيد الفطر.

وتضم الخلية الثانية حصة عبد الله، البالغة من العمر 52 عاما، وابنها محمد عمر، البالغ من العمر 28 عاما، وقد اعتقلا على الحدود السورية العراقية، وجلبا إلى الكويت، حسب البيان.

وأضاف البيان أن الخلية الثالثة تتكون من 4 رجال، ثلاثة منهم كانوا يحملون أسلحة رشاشة وذخيرة، وعلم تنظيم داعش.

التعليقات

تعليقات