المشهد اليمني الأول| تقارير

حقق أبطال الجيش واللجان الشعبية تقدما نوعيا هاما بجبهة نهم بالأطراف الغربية لمحافظة مأرب بعد معارك عنيفة مع قوى الغزاة والمرتزقة استمرت لإيام وخلفت عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم بعد استمرار خروقات المرتزقة والتحشيدات العسكرية وفي ظل صمت أممي وغارات عدوانية سعودية مكثفة على مناطق متفرقة بنهم ومأرب.

وأوضح مصدر عسكري أن أبطال الجيش واللجان تمكنا بعون الله من تطهير السلسلة الجبلية الشمالية الشرقية بفرضة نهم وصولا الى فرض سيطرة نارية على مفرق الجوف ومناطق متعددة بمديرية مجزر بعد دحر عناصر المرتزقة من سلسلة جبال يام وجبل النخش وشعب بقلان.

وأشار المصدر الى أن التقدم النوعي لإبطال الجيش واللجان يأتي بعد استمرار خروقات المرتزقة وبهدف قطع خطوط إمدادات الغزاة والمرتزقة الى مناطق نهم حيث نجح الجيش واللجان في قطع خط إمداد رئيسي للمرتزقة بجبل المغناطيس بفرضة نهم بعد فرض سيطرة نارية عليه.

وأكد المصدر مصرع وإصابة العشرات من مرتزقة العدوان السعودي بينهم قيادات بارزة خلال المواجهات .

كما شن طيران العدوان السعودي عشرات الغارات العدوانية على مناطق المجاوحة وجبل يام وشعب بقلان وجبل النخش ومنطقة مسورة والضبوعة في محاولة بائسة لإيقاف تقدم مجاهدي الجيش واللجان ورفع معنويات المرتزقة المنهارة حيث شهدت الخطوط الأمامية لمليشيا المرتزقة انهيار تام دفع بقيادة تحالف العدوان السعودي لإرسال تعزيزات متوالية واستنفار كبير بهدف وقف التقدم السريع للجيش واللجان وإعادة ترتيب صفوفهم.

كما أكد مصدر عسكري مساء الليلة أن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية أطلقت صاروخ باليستي على تعزيزات للمرتزقة والغزاة أسفل فرضة نهم كانت قادمة من مدينة مأرب لإسناد المليشيات المنهارة.

وأوضح المصدر أن الصاروخ الباليستي أصاب هدفه ملحقا خسائر كبير بالأرواح والعتاد حيث شوهدت سيارات الإسعاف تنقل الجثث الى مستشفيات مدينة مأرب.

ويأتي إطلاق الصاروخ الباليستي بعد رصد ومعلومات استخباراتية دقيقة عن تحركات المرتزقة والغزاة والدفع بتعزيزات باتجاه فرضة نهم.

ويرى مراقبون أن التقدم الميداني الجديد للجيش واللجان يشكل صفعة قوية لتحالف العدوان السعودي ورسالة لقيادة العدوان بأن الشعب اليمني وبعد مرور 471 يوم من العدوان لايزال قادرا على توجيه الضربات القاسية والمؤلمة لقوى الشر والعدوان وتبديد أحلامهم وآمالهم في الاقتراب من محافظة صنعاء.

كما أن الإنجازات الميدانية الجديدة والتقدم المستمر لإبطال الجيش واللجان سيسهم في حسم المعركة بجبهة نهم لصالح الشعب اليمني الصامد وستشكل نصرا تأريخي سيجبر الغزاة والمرتزقة على الرضوخ للحوار والاعتراف بحق الشعب اليمني بحرية واستقلال بعيدا عن الوصاية الخارجية وأطماع القوى الغازية.

وتعتبر جبهة نهم من أهم الجبهات العسكرية نتيجة موقعها الاستراتيجي والتحشيدات العسكرية الكبيرة التي دفع بها تحالف العدوان السعودي الى المنطقة بغرض تحقيق إنجاز عسكري يغطي على الفشل الكبير لتحالف العدوان السعودي والهزائم المتتالية بمختلف جبهات القتال وتسويق الأوهام لمرضى النفوس وعشاق المناصب من الاقتراب من العاصمة صنعاء.

صفعة جديدة لقوى العدوان وإنجاز ميداني نوعي واستراتيجي لإبطال الجيش واللجان سيغير من مسار المعركة وسيسعى تحالف العدوان الهمجي لشن غارات مكثفة للانتقام من الأبرياء والمدنيين للتغطية على الفشل الذريع والهزيمة المدوية لمرتزقته وهو ما شاهدناه اليوم بشن ثلاث غارات استهدفت معايدين ومسافرين بحريب القراميش وراح ضحيتها ثلاثة شهداء ونحو 15 جريحا غالبيتهم نساء وأطفال واحتراق سيارتين تابعة لمواطنين.

وفي مديرية صرواح حاول مرتزقة العدوان السعودي الزحف باتجاه جبل هيلان ومنطقة الحقيل شرق صرواح وتم التصدي لهم وقتل أعدادا كبيرة في صفوفهم وأجبروا على التراجع يجرون أذيال الخيبة والهزيمة.

وقد شكلت الجهوزية العالية لإبطال الجيش واللجان الشعبية والتوافد الكبير الى جبهات القتال من قبل الشباب المتطوعين والأحرار من أبناء الشعب تلبية لدعوة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي لرفد الجبهات بالمقاتلين شكلت صخرة صلبة أمام مخططات قوى العدوان ومرتزقتهم وأفشلت مؤامراتهم في استغلال المناسبات للخديعة ومهاجمة مواقع الجيش واللجان وكذا نقلت مسار المعركة من مرحلة الدفاع الى الهجوم.

التعليقات

تعليقات