المشهد اليمني الأول| مأرب – تقرير: جميل أنعم

زار الرئيس الفار والمنتهية صلاحيته محافظة مأرب اليوم الأحد في جولة خاطفة مع نائبه، محاولاً منها الإستغاثة بالتنظيمات التكفيرية “القاعدة وداعش” بعد الإنهيار والتقهقر الكبير الذي لحق بالمرتزقة مؤخراً .

ووصل الرئيس الفار والمنتهية صلاحيته “عبد ربه هادي” صباح اليوم الأحد إلى مأرب برفقه نائبه الجنرال الفار “علي محسن الأحمر” مع عدد من أزلامه بحسب ماذكرت مصادر محلية، لكنه لاذ بالفرار مع نائبه وأزلامه عقب نبأ إزاحة الستار من قسم الصناعات الحربية، عن المنظومة الصاروخية زلزال 3 الباليستية المدمرة .

وتعد هذه الزيارة هي الأولى من نوعها بعد فراره من صنعاء وعدن، حيث تأتي في ظل تقهقر وهزائم متواليه يُمنى بها مرتزقة العدوان في أكثر من جبهة، ما أجبر تحالف العدوان على إعادة حساباته وشطب ما يسمى بـ “معركة صنعاء” من قائمة أهدافهم، لثمنها الباهض والكبير .

والتي تأكدت أكثر بعد إزاحة قسم الصناعات الحربية للجيش واللجان الشعبية الستار عن صاروخ زلزال 3 الباليستي، حيث يعتقد مراقبون بأنه عجَّل بفرار هادي ونائبه من مأرب كونها نقطة ساخنة تقع تحت رحمة صواريخ الجيش واللجان الشعبية المدمرة .

وقال هادي في خطابه من مأرب “لن نسمح لاحد إقامة دولة فارسية في اليمن” . الأمر الذي أعتبره باحثون إستغاثة علنية للتنظيمات التكفيرية، بإضفاء طابع طائفي على الحرب، مؤكدين بأن هذه المغازلة مفضوحة وتأتي في ظروف تقهقر وإنهيار كبير للمرتزقة في أكثر من جبهة .

واتهم هادي الأمم المتحدة بفرض “رؤيتها الأخيرة” مهدداً بمقاطعة مباحثات السلام اليمنية في الكويت التي من المقرر أن تستأنف الجمعة برعاية الامم المتحدة، إذا “حاولت الامم المتحدة فرض رؤيتها الاخيرة”، حد تعبيره.

 

التعليقات

تعليقات