المشهد اليمني الأول| متابعات

كشفت مصادر مطلعة  ان الشيخ سلطان العرادة محافظ مأرب المعين من قبل هادي غادر القاعة التي جمعته اليوم الاحد 10 يوليو/تموز أثناء وجوده بجوار هادي واللواء الأحمر على خلفية المشاكل المثارة حول الفساد الذي يصحب بيع بترول المحافظة.

وبحسب المصدر فإن الشيخ العرادة بادر لفتح موضوع البترول قائلاً ان هناك من يحاول تصعيده إعلامياً فأجاب اللواء الاحمر عليه بالقول:” لا علاقة لك بالبترول نهائيا البترول حقنا” وهو ما دفع العرادة للانسحاب من القاعة.

وأظهرت الصور لقطات تشير لوقوع مشادة كلامية بين الاحمر والعرادة فيما كان هادي يشرب الماء بينمها ثم أظهرت صورة أخرى لقطة تجمع هادي والاحمر بعد مغادرة العرادة لمقعده.

وكانت تقارير إعلامية قد ذكرت مطلع يونيو/حزيران الماضي أن 11 ألف برميل من النفط جملة ما تنتجه شركة صافر بمأرب يومياً يجري بيعها في السوق السوداء.

واشارت التقارير إلى أن قيادات إخوانية كبيرة وقيادات موالية لهادي تقف وراء دعم هذه التجارة، حيث يجري توريد عائدات إنتاج الشركة الى البنك المركزي فرع محافظة مأرب الخاضع لسيطرة المجموعات المسلحة التابعة لحزب “الإصلاح”  بقيادة القيادي سلطان العرادة.

كما أفاد تقرير صحيفة الأخبار في حينه نقلا عن مصادر مطلعة أن محافظ الجوف المعين من هادي يتسلم نحو 20 مليون ريال يومياً، كعائدات رسوم غير قانونية، جرى إلزام سائقي الشاحنات بدفعها في نقاط التفتيش التابعة للمسلحين بين مأرب والجوف.

وبحسب التقرير تصاعدت حدة الخلافات بين الفصائل الموالية للرياض في محافظة الجوف أخيراً على عائدات قاطرات الغاز والنفط، حيث اقتحمت قوات تابعة لقائد المنطقة السادسة أمين الوائلي  المجمع الحكومي في المحافظة، ونهبت مستندات التوريد واتهمت المحافظ باختلاس 374 مليون ريال.

وكانت منسقية الشباب التابعة لحزب “الإصلاح” في الجوف قد شنت حملة إعلامية على المحافظ المعين من هادي حسين العجي العواضي واتهمته بالفساد وطالبته بالرحيل. من جهته، أصدر مكتب العواضي بياناً نفى فيه مزاعم حزب “الإصلاح” ودان إقتحام المجمع الحكومي من قبل قيادات عسكرية عليا، بحسب وصف البيان.

الصورة الاولى تظهر لحظة المشادة بين الاحمر والعرادة فيما الصورة الثانية تظهر ان العرادة غادر مقعده
العرادةعلي-محسن-الاحمرهادي
هاديالاحمرمارب
المراسل نت

التعليقات

تعليقات