المشهد اليمني الأول| تقرير – جميل أنعم

حذفت وكالة الأنباء المزورة سبأ التابعة للمرتزقة تهديدات الرئيس الفار والمنتهية صلاحتيه هادي والتي هدد فيها بمقاطعة مشاورات السلام في الكويت، في زيارته الخاطفة مع علي محسن الأحمر ومجموعه من أتباعه لمحافظة مأرب أمس الأحد، وسط حراسة مشددة.

ويعكس التراجع عن التصريحات حجم التخلي الأمريكي السعودي عن الغطاء الحربي لمرتزقتهم، كما يؤكد حالة التخبط والإنكسار التي يعانيها المرتزقة جراء الإنهيار والتقهقر في كافة جبهات القتال، وتكبدهم على إثر ذلك خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد، يشبه إلى حد كبير تخبط ما قبل السقوط كما قال مراقبون.

يذكر أن هادي قال في خطاب حاول التعنتر فيه ” لن نعود إلى مشاورات الكويت إذا حاولت الأمم المتحدة فرض رؤيتها الأخيرة عبر مبعوثها الدولي اسماعيل ولد الشيخ “. متهما الأمم المتحدة بفرض إملاءاتها، لكنه سرعان ما تراجع، لأن ماتريده الأمم المتحدة كما يظهر هو الحل التوافقي

ويرى مراقبون أن تراجع هادي عن تصريحاته العنترية والتي بالغ فيها، وزايد عن إمكانيات مرتزقته، وحذف وسائل إعلامه لها عقب ساعات من نشرها يأتي بعد أن لمسوا حالة من الغضب أبدتها الدول العشر الراعية لعملية السلام في اليمن .

فيما رأت مصادر سياسية أن الوفد الوطني أثبت جديته ورغبته في الوصول لحل جذري بعكس وفد الرياض المتخبط والذي بدى واضحا ذلك عليهم من خلال عدم تقديمهم رؤية وهروبهم إلى اختلاق قضايا لاوجود لها .

وتعتمد رؤية الوفد الوطني المقدمة في مشاورات الكويت على مبدأ التوافق على سلطة تنفيذية جديدة قوامها توافقية تكون كقالب سياسي لتنفيذ كافة الآليات والإجراءات الأمنية وغير الأمنية المتعلقة بالسلطة التنفيذية التوافقية، بالإضافة إلى الدستور ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل المتوافق عليها، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، واتفاق السلم والشراكة الوطنية، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

كما تطرق إليها المتحدث الرسمي بإسم أنصار الله ورئيس الوفد الوطني المبعوث إلى الكويت محمد عبدالسلام في منشور له الييوم على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك، حيث أكد على التمسك بكل المرجعيات المتوافق عليها، وعلى إلتزام الوفد الوطني بالحضور إلى الكويت في الموع المحدد لإستكمال الإتفاقات .

روسيا اليوم تنشر “هادي متخبط” وكبار مسئوليه قلقون من فقدان مناصبهم

وفي سياق تصريحات هادي التي انتهت بانتهاء زيارته التي لم تستمر لأكثر من أربع ساعات، قالت وسائل إعلام روسية إن حكومة المرتزقة تعاني حالة من التخبط.

وذكر موقع روسيا اليوم تحت عنوان” هادي يتخبط”، أن” التسوية المقترحة من الدول الكبرى تقترب من انتزاع صلاحيات هادي، إما لمصلحة نائب رئيس يتم الاتفاق عليه، أو لحكومة شراكة جديدة، فإن الجانب الحكومي ظهر متخبطا في موقفه منذ رفع جلسات الحوار في مباحثات الكويت؛ حيث تراجع عن الالتزام، الذي قطعه للحكومة الكويتية والأمم المتحدة بالعودة إلى المباحثات نهاية الأسبوع الجاري”.

وأضاف” القلق بات واضحا على الرئيس اليمني وكبار المسؤولين في حكومته من فقدان مناصبهم ويظهر ذلك بوضوح عبر التصريحات المتناقضة عن ضرورة الحسم العسكري والالتزام بالسلام والتخندق خلف نصوص قرار مجلس الأمن الدولي 2216 رغم العجز الواضح عن تحقيق أي تقدم عسكري جديد على الأرض، وإدراك هؤلاء أن المجتمع الدولي لا يؤيد مطالبهم، بل يؤكد أن المفاوضات تعني فشل الحل العسكري، وتستدعي تقديم تنازلات، وأن ما يطرحه الجانب الحكومي أشبه بشروط استسلام غير ممكنة.”

كاتب روسيا اليوم يسخر من هادي يتحدث عن إنتصارات عدن فيما لم يستطع تأمين قصر عدن أو مجرد البقاء فيها

وسخر كاتب روسيا اليوم، من خطاب هادي العنتري قائلاً بأن “هادي ذهب يتحدث عن انتصارات حدثت قبل عام،  حين تحدث إنه مثلما احتفل بالذكرى الأولى لتحرير عدن، فـ”سنحتفل معا وقريبا بتحرير العاصمة صنعاء وبقية المحافظات المحاصرة، وسيرتفع علم اليمن فوق جبال مران”.

ويضيف كاتب روسيا اليوم “هذا، في حين أن حكومته عجزت عن تأمين القصر الرئاسي والمناطق التي حررتها، ولم يعد بمقدوره البقاء في مدينة عدن التي اختارها عاصمة مؤقتة للبلاد”.

 

التعليقات

تعليقات