المشهد اليمني الأول| متابعات

اعتراف السعودية بمصرع اثنين من جنودها الامس في مارب وفق روايتها التي ارجئت فيها مصرع الجنديين عبدالله مجرشي وحمد عسيري  نتجة تدهور و انقلاب آليتهم، الرواية لم تمر مرور الكرام حيث لقيت حالة واسعة من السخرية والتهكم من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اغلبهم سعوديون

ويبدو ان اكثر ما لفت المغردين في الرواية السعودية هذه المرة انها لم تكتف بالحديث عن انقلاب السيارة او سقوط الجندي بضربة شمس وانما اشارت وفي سابقة هي الاولى الى نوع السيارة التي  تدهورت بهما انها من نوع نيسان , وذلك في محاولة لإضفاء بعض المصداقية كما تظن .

الا انها وقعت في ورطة لم يرحمها المعلقين حيث قوبل هذا العذر بحالة واسعة من السخرية والتهكم من مغردون سعوديون ,احمد ابو روجين وبكل سخرية قال اتوقع ان في خلاف بين بن سلمان وشركة نيسان وقاعد يخطط لها كما خطط لشركة بن لادن ويحاول تشويه سمعتها  فيما قال “ابو بدر الغامدي “: شو ذنبها ترى شركة التامين تتحمل المسؤلية وعليها تعوض وزارة بن سلمان ليرد عليه معاذ الحربي الشركة ايش دخلها اذا كان الجندي السعودي ما يعرف يسوق .

فيما طالب فهد  الشهري على الخبر بدعوة وزارة الدفاع السعودية الى تجنيد هنود وبنقال كسائقين في الجيش السعودي طالما ان جميع الخسائر السعودية بسبب تدهور وانقلاب السيارات فيما ردت عليه بنت الرياض : قائلة خلو الهيئة تسمح بقيادة السيارات للمرأة وبتشوفوا اننا احسن منكم وبنفيدكم بدل الفضايح اللي قاعدين نسمعها عنكم في اليمن بس فالحين تهايطون وتفحطون بشوارع الرياض اما ملاك القحطاني فكان ردها اذا قيادة سيارة ما عرفوا سواقتها، أجل كيف بيقدروا يقاتلوا الحوثي ما اقول الا حسبي الله عليهم  .

الجدير بالذكر أن السعودية تعمل على تدريب ودعم المرتزقة بمختلف أنواع الأسلحة في مارب والجوف وتعز وغيرها بغية تحقيق أي إنجاز يغطي فشلها منذ ما يقارب العام والنصف.

واعتادت قوى العدوان لاسيما السعودية والإمارات على التضليل وتغطية الحيثيات الحقيقية لمقتل جنودهما في جبهات القتال في اليمن، وجرت العادة أن تعيد الرياض وأبوظبي أسباب قتلهم إلى تدهور آليات أو أنهم ظلوا الطريق.

التعليقات

تعليقات