المشهد اليمني الأول| صنعاء

بعث الرئيس الثوري الأخ محمد علي الحوثي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ننشر لكم الرسالة كما هي وفي ما يلي نصها :

تهديكم الجمهورية اليمنية أطيب التحايا وبصفتها عضو مؤسس في منظمة الأمم المتحدة وعطفاً على رسائلنا وخطاباتنا السابقة بشأن العدوان الأمريكي السعودي واستمرار وتصاعد جرائمه بحق الشعب اليمني والتي أوقعت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح منهم الآلاف من الأطفال الذين سقطوا جراء قصف طائرات العدوان للمنازل والأحياء السكنية .

إن النسبة الكبيرة والعدد المهول من ضحايا الأطفال الذي ارتفع الى ما يزيد على (3640 طفل بين قتيل وجريح) نتيجة جرائم عدوان التحالف الأمريكي السعودي والتي أثبتتها وأكدتها تقارير المنظمات الحقوقية والهيئات الأممية المختصة والتي تحققت الأمم المتحدة من مصداقيتها من خلال مصادرها كما هو متجلي في قرارها بإدراج دول العدوان في القائمة السوداء بشأن إنتهاك حقوق الأطفال وهي خطوة في المسار الصحيح إزاء ما يحصل من جرائم بحق أطفال اليمن, وبالرغم من تأخر تلك الخطوة المتوجبة على منظمة الأمم المتحدة تجاه مظلومية اليمن وفقا لميثاق الأمم المتحدة ووثائقه الملحقة إلا أن الشعب اليمني ينظر إلى ذلك القرار بأنه يمثل خطوة شجاعة وبارقة أمل لصحوة الضمير العالمي تجاه العدوان وجرائمه الوحشية بحق المدنيين العزل في اليمن.

سعادة الأمين العام وانطلاقاً من حرصنا على تعزيز موقفكم وتأكيداً للتقارير الأممية والحقوقية التي استندتم إليها في قرار إدراج دول العدوان على اليمن في قائمة العار بشأن إنتهاك حقوق الأطفال, فإننا نقدم بيانات وأسماء الآلاف من أطفال اليمن من ضحايا جرائم العدوان الأمريكي السعودي التي وثقتها المنظمات الحقوقية وننوه أن هؤلاء الأطفال – وغيرهم ممن لم نتمكن حتى الآن من استكمال بياناتهم- لجديرون بإدانة قاتلهم ومنتهك حقوقهم من المعتدين والمجرمين وهو من صميم عملكم الأخلاقي والمهني والإنساني.

وختاماً نؤكد على استعدادنا للتعاون الكامل في حال تم تشكيل لجنة دولية ومهنية لتقصي الحقائق والتأكد من صحة هذه البيانات المدرجة والجرائم المرتكبة بحق أطفال اليمن وغيرها مما لم نستوف بياناتها في هذه الرسالة .

التعليقات

تعليقات