المشهد اليمني الأول| فرنسا

أعلن مدعي عام نيس عن مقتل نحو 60 شخصاً في حادث الدهس الذي وقع في وقت متأخر من مساء الخميس 14 يوليو/تموز 2016م، في مدينة نيس جنوب فرنسا، أثناء الاحتفال بالعيد الوطني.

وقالت مصادر فرنسية، أن شاحنة صغيرة قام بدهس جمعاً من الناس في مدينة نيس  جنوب فرنسا كانوا محتشدين لمشاهدة الألعاب النارية بمناسبة احتفالات العيد الوطني، مما أسفر عن سقوط العديد من الجرحى.

وقد فرضت السلطات طوقاً أمنياً في المكان، في حين وصفت السلطات المحلية في مقاطعة الألب-ماريتيم ما جرى بالاعتداء داعية المواطنين لأخذ الحيطة والحذر.

وعقب ذلك، أفاد قصر الإليزية مساء الخميس أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عاد إلى باريس لترؤس خلية أزمة إثر اعتداء نيس الذي  أوقع عشرات القتلى إثر دهس شاحنة لحشد من الناس أثناء احتفالهم بالعيد الوطني الفرنسي.

وذكرت قناة (بي.إف.إم) التلفزيونية أن 30 شخصا على الأقل قتلوا بعد أن دهست الشاحنة حشدا من الأشخاص في شارع برومناد ديزانجليه في نيس. وقالت القناة إن السلطات المحلية تتعامل مع الحادث على أنه هجوم.

وقال مسؤول بالحكومة المحلية على تويتر “يبدو أن سائق الشاحنة قتل عشرات الأشخاص . أطالب سكان نيس بالبقاء في منازلهم في الوقت الراهن. سنوافيكم بالأنباء تباعا”.

التعليقات

تعليقات