المشهد اليمني الأول| متابعات

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، مساء الجمعة 15 يوليو/تموز، أن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على محاربة تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” في سوريا بلا هوادة

ووصف لافروف المباحثات مع وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بالمكثفة جدا، وبأنها تطرقت إلى جوانب مختلفة من العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة، مضيفا أن موضوع الأزمة السورية كان محور المباحثات.

وقال لافروف: “فيما يتعلق بتطوير الحوار المكثف الذي أجريناه مساء أمس عند الرئيس بوتين، درسنا بالتفصيل مسألة الخطوات المشتركة، التي يمكن روسيا والولايات المتحدة اتخاذها من أجل تفعيل الجهود الرامية إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن وقرارات مجموعة دعم سوريا”.

كما اتفقت موسكو وواشنطن على الخطوات المشتركة المحددة، التي يجب اتخاذها لتطبيق وقف إطلاق النار وإعداد الظروف المناسبة للانتقال السياسي في سوريا، دون الكشف عن تفاصيل.

وأكد رئيس الدبلوماسية الروسية على أن الهدف المشترك لموسكو وواشنطن هو ضمان هدنة طويلة الأمد تشمل جميع أراضي سوريا، مشددا على أن الطرفين، الروسي والأمريكي، اتفقا على محاربة تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” بلا هوادة. وقال: “إن هدفنا المشترك توفير نظام وقف إطلاق النار الطويل الأمد على جميع الأراضي السورية باستثناء “داعش” و”جبهة النصرة”.

وفيما يتعلق بمسألة التعاون الروسي الأمريكي في سوريا، قال لافروف إن البلدين اتفقا على بذل كل الجهود الممكنة من أجل مواصلة الحوار السياسي حول سوريا.

وأضاف لافروف أن موسكو وواشنطن تدعمان تفعيل عمل المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، وتتوقعان أنه “سيقدم اقتراحات محددة حول الانتقال السياسي والإصلاحات السياسية لجميع الأطراف في سوريا، على أن تجلس حول طاولة المباحثات وتبدأ بالحوار السوري السوري الكامل الشامل والحقيقي”.

الملف الفلسطيني الإسرائيلي

كما تطرق الوزير الروسي إلى موضوع تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، معربا عن أمل روسيا والولايات المتحدة في قدرة الرباعية الدولية على إيجاد مخرج من المأزق في عملية التسوية. وأكد لافروف أنه ونظيره الأمريكي على اتصال دائم مع القادة الفلسطينيين والإسرائيليين.

كما ذكر أن تقريرا مفصلا تم إعداده مؤخرا من قبل مبعوثي الوسطاء الدوليين الأربعة، مشيرا إلى أن موسكو وواشنطن تعولان على أن تتيح مناقشته من قبل مجلس الأمن الدولي تنسيق خطوات ملموسة فعالة من شأنها تجاوز المأزق في تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

المصدر: وكالات

التعليقات

تعليقات