المشهد اليمني الأول| تعز

أعلن مسؤول عسكري يمني مساء السبت 16 يوليو/ تموز 2016 أن القوة الصاروخية استهدفت بصاروخ باليستي من طراز ” توتشكا ” تجمعات عسكرية للغزاة من قوات تحالف العدوان الذي تقوده السعودية في معسكر “الحجف” بمنطقة المضاربة قرب باب جنوب محافظة تعز .

وقال المصدر، إن صاروخ توتشكا استهدف ضرب أكبر التجمعات العسكرية للغزاة والذي يضم غرف عمليات تم استحداثها مؤخراً في المعسكر الواقع بالمناطق الحدودية بين تعز، ولحج (شمال عدن) وعلى مقربة من باب المندب.

وأضاف إن الضربة الصاروخية حققت هدفها بدقة عالية، تبعه تحليق مكثف لطيران الأباتشي في المنطقة.

وأكد المصدر أن الضربة الصاروخية أدت إلى سقوط أعداد كبيرة من القتلى ما دفع بطيران مروحي إلى القيام بعملية نقل الصرعى والجرحى إلى مكان مجهول.

وأكد المصدر العسكري ان طيران الأباتشي التابع للغزاة يحلق بكثافة في سماء المعسكر المستهدف وينقل عددا من الجرحى ، وأن مستشارين أمريكيين غادروا المعسكر قبل الضربة بما يقارب الساعة وأن الغزاة والمرتزقة كانوا متأهبين لتنفيذ عملية عسكرية كبيرة تستهدف عدة مديريات بمحافظة تعز.

كما أكد تدمير غرفة عمليات الغزاة في معسكر لتحالف العدوان قرب باب المندب واشتعال حرائق كبيرة .

فيما بلغت الخسائر الأولية، حسب المصدر العسكري أن 179 قتيلاً من جنسيات مختلفة ضمن حصيلة “ضربة توشكا”، كما تم تدمير 20 طقماً و6 دبابات إبرامز و4عربات بي إم وشلكا .

فيما أشارت المعلومات الأولية أن مروحيات تابعة للغزاة نقلت عشرات الجثث المتفحمة بينها قتلى من جنسيات مختلفة إلى مركز الإسناد على طريق الصبيحة عدن .

من جانبها قالت وسائل موالية للعدوان، جنوبي اليمن، نقلا عن شود عيان ان النيران وتصاعد اعمدة الدخان شوهدت من الموقع الذي للضربة الصاروخية القوية دون ان تورد معلومات عن حصيلة القتلى والجرحى والخسائر.

وتخوض قوات الجيش اليمني بإسناد اللجان الشعبية معارك عنيفة في مناطق شرقي باب المندب، بعد دفع التحالف بتعزيزات كبيرة في وقت سابق قادمة من عدن ومحافظات جنوبي اليمن واقعة تحت الاحتلال وتضم قوات من جنسيات اجنبية مختلف ، وشن هجمات بغطاء جوي مكثف ومتصاعد منذ ايام بمسعى لاحتلال تلك المناطق بينها منطقة “كهبوب” والسلسلة الجبلية المحاذية والتي تعد بمثابة تأمين الطوق على باب المندب، من الناحية الشرقية، وتقطع الطريق على أي توغل عسكري لقوات التحالف ومرتزقته.

التعليقات

تعليقات