كتبت/ إبنة صعدة – أمل الحملي: الجزء الثاني لمسلسل المفاوضات بالكويت.. 

فكرة المسلسل “أمريكا تقتل الشعب اليمني” تأليف وسنياريو: أمريكا ..  إعداد: الأمم المتحدة ..  تمثيل: وفد الرياض .. ضيوف الشرف: الوفد اليمني ..  تنفيذ: دول التحالف .. تصوير ومونتاج:  الكويت .. تقديم وإخراج آل سعود .

مسلسل بدأ بالصدق والأتفاق بين الطرفين، وللأسف خان الطرف اللعين..

مسلسل تعددت أحداثه وتطورت علاقاته، وبُني على شراكة في إدماج المسلسل بشراهه

مسلسل درامي، ولكنه مأساوي ..

سئم الشعب هذا المسلسل الذي نهايته كبدايته ..

تابع المسلسل وآخر تطوراته من كذبة إلى فتنة، إلا أنهم راكضين النعمة فهم منقلبين ع أعقابهم بالنقمة ؟! مسلسل وهمي، لا يوجد له صدى إنساني ..

تأثر المشاهدين للحوار وتحمسوا لمشاهدته متيقنين على أمل يلتئم الألم..

مع الأسف بات اليوم مسلسل ممل، لا يحكي الواقع بل يحكي مدخل الدوافع..

لا ينفع معهم حوار الصلاح غير حوار السلاح ..

سنرى هذ الحوار ما بين كل مسلسل فاصل إعلامي يثير الأذهان، مرة الأمم المتحدة وتخاذلها، وتارة الأمارات ومخاوفها لأطماعها .. وكارة القصف المستمر باقماعها ..

ماذا بعد هذا المسلسل ..؟

طال المسلسل وضاع الوقت بالحوار العليل … يا خوفي هذة المرة يصير المسلسل تركي طويل الحدث بعد الكويتي المفعم بالسعودي المضخم بالأمريكي المؤزر باليهودي ..

لذا هذة المرة في المسلسل الفاصل إعلامي سيكون إعلاني من قلب الحدث الميداني..

 نأمل ان يكون المسلسل قصير لتوفير الوقت والجهد فلا جدوى الحوار مع ناقضين العهد ..

وقريبا ستكون نهاية المسلسل الحوار مع الجوار، ويبداء المشوار لمسلسل جديد بعنوان حوارنا في الجبهات، لصد الجوار على طاولة النكبات، التي يتزودوا بها كالوجبات.. 

فالحوار صنيعهُ الميدان .. لا صنيعة المفاوضات .

التعليقات

تعليقات