المشهد اليمني الأول| تقرير – الباهوت الخضر

دواعش الإصلاح بقيادة المرتزق “وليد الذبحاني” والداعشي”فهمان الغبص الصبيحي: يعيثون فساداً وإفساداً بالقرى الواقعة تحت سيطرتهم من عزلة الأعبوس بمديرية حيفان بمحافظة تعز .

إقتحامات ومداهمات متكررة لمنازل المواطنين ونهب محتوياتهم جهاراً نهاراً واختطافات وإعمال تعذيب وحشية يقوم بها دواعش الاصلاح دون حسيب أو رقيب .

خلال الإسبوع الماضي ومع موجة النزوح التي شهدتها تلك القرى زادت وتيرة تلك الإعمال الإجرامية من قبل مرتزقة العدوان “دواعش الاصلاح ” .

عشرات المنازل تعرضت لمداهمات متكررة على أيدي تلك العصابات الإجرامية كم جرى نهب محتوياتها في وضح النهار في قرية حارات، كما تم إستخدام بعضها كمتاريس وثكنات عسكرية، لإستهداف أفرد الجيش واللجان الشعبية الذين يقومون بادئ واجبهم في حفظ الأمن والحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين في القرى والمناطق المجاورة لتلك القرى .

كما أن أعمال البلطجة والتقطع التي يمارسونها دواعش الإصلاح لا تزال متصدرة للمشهد في تلك القرى كان آخرها الثلاثاء 19_7_2016 م : هو إختطاف “الشاب علي منير علي أمين” من أبناء منطقة ظبي الأعبوس بعد الإعتداء عليه بالضرب المبرح بأعقاب البنادق واقتياده إلى مكان مجهول، سجون خاصة أقامها دواعش الإصلاح في تلك المنطقة، حسب رواية بعض سكان تلك القرى وبعد وساطات ومناشدات من ذوي الضحية، أفرج عنه في اليوم التالي ليعود وأثار التعذيب الوحشي تملئ جسده بحسب مصدر قريب من أسرة المجني عليه .

هذا وتشهد المنطقة إقامة العديد من نقاط التفتيش التابعة للمرتزقة للممارسة إعمال التقطع والبلطجة حيث يتم من خلالها فرض إتاوات بقوة السلاح على أصحاب المحلات التجارية في منطقة “الرام و الخزجة” في الأعبوس بالإضافة إلى المواطنين من المارة والشاحنات المتوجه من وإلى “الخزجة وطور الباحة ومدينة التربة” .

التعليقات

تعليقات