المشهد اليمني الأول| متابعات خاصة

حذر القيادي في جماعة انصار الله يوسف الفيشي “أبو مالك” من نتائج وخيمة في حربها العدوانية على اليمن مهددا بــ “مرحلة أعنف في نتائجها وسنسمع ونرى من الجيش واللجان والشعب ﻣﺎ ﻳﺬﻫﻠﻨﺎ ﻭﻳﺮﺑﻚ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻥ ﻭﻳﺠﻌﻞ ﺁﻝ ﺳﻌﻮﺩ ﻳﻌﻀﻮﻥ ﺃﺻﺎﺑﻊ ﺍﻟﻨﺪﻡ ﺑﻘﻮﺓ ﺍﻟﻠﻪ، ﺇﻻ ﺇﺫﺍ ﺗﻼﻓﻰ ﺁﻝ ﻳﻬﻮﺩ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻭﺍﺳﺘﻐﻠﻮﺍ ﻣﺎ ﺑﻘﻲ ﻣﻦ ﺃﻳﺎﻡ ﻹﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻭﺇﻳﻘﺎﻑ ﻋﺪﻭﺍﻧﻬﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺭﻃﺘﻬﻢ ﻓﻴﻪ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭﻻﺯﺍﻟﺖ ﺗﺪﻓﻌﻬﻢ ﻟﻠﻬﺎﻭﻳﺔ”.

وتحدث القيادي “أبو مالك الفيشي” عن تغير في معادلة الحرب وقال ” ﺍﻋﺘﻘﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺳﻴﺒﻜﻮﻥ ﻭﻳﻨﺰﺣﻮﻥ ﻛﻤﺎ ﻧﺰﺡ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﻧﺴﺎﺋﻪ، ﻭﺳﺘﺘﻐﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻟﺔ ﻓﺎﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻭﺍﻟﻠﺠﺎﻥ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ، ﺑﻌﺪ ﺻﺒﺮ ﻣﺎ ﻳﻘﺎﺭﺏ سنة ﻭﺧﻤﺴﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻬﺪﺍﻑ ﻣﺪﻧﻨﺎ ﻭﺑﻨﻴﺘﻨﺎ ﻻ ﺯﺍﻟﻮ ﻳﻀﺒﻄﻮﻥ ﺃﻋﺼﺎﺑﻬﻢ ﻭﻳﻀﺮﺑﻮﻥ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻘﻂ”.

وكشف الفيشي بأن مرحلة حرب المدن بالصواريخ قد تدخل المعادلة، مشيراً أنه ﻭﺑﻌﺪ ﻓﺸﻞ ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻟﻜﻮﻳﺖ ﺍﻟﺒﻴﺰﻧﻄﻲ ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﻛﻤﺎ ﻗﺒﻠﻪ ﺇﺫﺍ ﺍﺳﺘﻤﺮ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻥ ﺑﻀﺮﺏ ﻣﺪﻧﻨﺎ ﻭﺑﻨﻴﺘﻨﺎ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻓﻤﻦ ﺣﻖ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺃﻥ ﻳﺮﺩ ﺑﺎﻟﻤﺜﻞ ( ﻓَﻤَﻦِ ﺍﻋْﺘَﺪَﻯٰ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﻓَﺎﻋْﺘَﺪُﻭﺍ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﺑِﻤِﺜْﻞِ ﻣَﺎ ﺍﻋْﺘَﺪَﻯٰ ﻋَﻠَﻴْﻜُﻢْ ﻭَﺍﺗَّﻘُﻮﺍ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻭَﺍﻋْﻠَﻤُﻮﺍ ﺃَﻥَّ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻣَﻊَ ﺍﻟْﻤُﺘَّﻘِﻴﻦ ) .

وانتقد القيادي في انصار الله النتائج التي خصلت اليها مفاوضات الحل السياسي في الكويت وقال ” ﻭﺃﺧﻴﺮﺍً ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﻀﺔ ﻭﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﻭﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﻗﻌﻨﺎﻫﺎ ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺳﺎﺑﻖ، ﻭﻧﺤﻦ ﺍﻵﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻣﻦ ﻓﺸﻞ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﺰﻧﻄﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻤﺨﺾ ﻓﻮﻟﺪ ﻓﺄﺭﺍً ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻏﺮﺍﺏ ﺍﻷﻣﻢ ﻭﻟﺪ ﺍﻟﺸﻴﺦ”.

كما دعى الفيشي ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻓﻲ ﻭﻗﻔﺎﺗﻪ ﺍﻟﺤﺎﺷﺪﺓ إلى مطالبة ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺑﻀﺮﺏ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﺎ ﻋﺪﻯ ﻣﻜﺔ ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﺤﺮﻣﺘﻬﺎ ﻭﻗﺪﺍﺳﺘﻬﺎ، ﻭﺃﻳﻀﺎً ﻟﺘﺒﻘﻰ ﺁﻣﻨﺔ ﻟﻠﺤﺠﺎﺝ ﻭﺍﻟﻨﺎﺯﺣﻴﻦ..

التعليقات

تعليقات