المشهد اليمني الأول| متابعات

كشف الحاخام الإسرائيلي نير بن آرتسي في عظته الأسبوعية التي نشرها موقع كيكار هشبت العبري عن سبب تقرب الرئيس المصري  من اسرائيل ودوائرها السياسية بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لا سيما وأن الأثنين تجمعهما علاقات شخصية قوية.

وأكد بن آرتسي في تقرير ترجمته وطن أن السيسي يخشى سقوط نظامه الحاكم في مصر وعزله سياسيا لذا يحاول التقرب من إسرائيل حفاظا على منصبه وحياته، مشيرا إلى أن السيسي لديه علاقات وطيدة مع إسرائيل ويعتبرها دولة نظيفة ونقية ولها نفوذ واسع على الساحتين الإقليمية والدولية، بينما مصر تتضور جوعا وتريد من إسرائيل العون والمساعدة المالية والتوجيه لكيفية التعامل مع عناصر داعش الإرهابية في سيناء، وحركة حماس في قطاع غزة.

وقال الحاخام الإسرائيلي إن الرئيس السيسي يريد أن يحصل على الحماية من إسرائيل والمساعدة في تقديم حلول للأزمات والعقبات التي يواجهها في حكمه للبلاد، خاصة وأن مصر تعيش اليوم حالة من الفوضى، معتبرا أنه بدون تقرب السيسي من إسرائيل لن يكون هناك سلام أو استقرار في البلاد، كما أن السيسي يخشى على حياته بسبب عناصر داعش وحماس المنتشرة في سيناء.

وعن حماس بوصفها عدوا مشتركا لإسرائيل ونظام السيسي، قال بن آرتسي إنها تواصل حفر الأنفاق طوال اليوم وعلى مدار الـ 24 ساعة، لذا يجب أن يكون الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب لمواجهة الحركة التي تسعى لتوظيف الأنفاق للإضرار بأمن إسرائيل.

وعن باقي المخاطر التي تواجه إسرائيل، أوضح الحاخام الإسرائيلي أن إيران هي الوحيدة الآن التي تساعد حزب الله الشيعي في لبنان، وقال إن الجيش يراقب كل قافلة التي تأتي محملة بالذخيرة لحزب الله من إيران، سواء لمواجهة المتمردين في سوريا أو استخدامها داخليا، معتبرا أن الجيش الإسرائيلي ينتظر الفرصة السانحة لتدمير هذه الترسانة التي سوف تؤدي لتصدع قوة إيران وسوف تجلب المزيد من الحرائق والضربات في داخل إيران، التي تروج للأفكار السيئة عن إسرائيل.

وطن

التعليقات

تعليقات