المشهد اليمني الأول| متابعات

بعد ساعات قليلة من إغلاق إدارة موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” لصفحته الرسمية، عاد المغرّد السعودي الشهير “مجتهد” لنشر غسيل النظام السعودي وكشف ملابسات زيارة الجنرال أنور عشقي إلى “إسرائيل”.

وقال “مجتهد” في سلسلة تغريدات جديدة فجر السبت، إنّ سفرة عشقي ل”إسرائيل” تمت بتفويض كامل من الديوان وهي خطوة متقدمة من ابن سلمان في كسب ود “إسرائيل” من أجل التوسط عند أمريكا لتفضيله على ابن نايف.

وأضاف ومن يدعي أنها تصرف فردي يكذب قصدا وعن علم ليس لهدف تبرئة آل سعود لأنهم لا يريدون هذه البراءة وإنما تخليصا لنفسه من مسؤولية الإنكار عليهم.

ونوّه “مجتهد” إلى أنّ المعلومة الأهم، هي أنّ علاقة ابن نايف بـ “إسرائيل” أخطر من ابن سلمان وهي قديمة وعميقة ولكن خلف الكواليس لأن هدفها التنسيق الأمني الشامل وليس التطبيع، حسب قوله.

وأوضح “مجتهد” أنّ الإسرائيليين خبثاء يحققون كلا الأمرين ويدفعونهما للتنافس هذا للتنسيق الأمني الشامل وهذا للتطبيع الصريح ويشعرون كلا منهما أن علاقتهم معه أهم.

وأشار المغرّد السعودي الشهير إلى أنّه سبق أن تحمس بعض الحمقى وسلم ابن نايف أسماء أشخاص مرتبطين بالموساد في المملكة، فتعرض الحمقى للتحقيق والملاحقة ولم ينل المرتبطين بالموساد سوء.

وكشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في تقرير لها الجمعة، عن زيارة قام بها الجنرال السعودي المتقاعد أنور عشقي إلى إسرائيل والذي يعرف- بحلقة الوصل بين النظام السعودي والإسرائيلي- للقاء كل من مدير عام وزارة الخارجية “دوري غولد” ومسؤول التنسيق الأمني في الضفة الغربية المحتلة “يوآف مردخاي” في فندق “الملك داود” في مدينة القدس المحتلّة.

وتقول الصحيفة في تقريرها إن عشقي حضر إلى “إسرائيل” مصطحبا معه ببعثة أكاديمية ورجال أعمال سعوديّين، التقوا خلال الزيارة الحميمة بمجموعة من أعضاء الكنيست، بهدف “تشجيع الخطاب في “إسرائيل”، حول مبادرة السّلام العربيّة”.

وشغل عشقي سابقًا عدّة مناصب رفيعة في الجيش السّعوديّ، وفي وزارة الخارجيّة السعودية، ويشغل اليوم منصب رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات السياسية في المملكة العربيّة السّعوديّة.

وقد التقى العشقي، عام 2015، بدوري غولد، في معهد للأبحاث في واشنطن، في حفل رسميّ، ليظهر اجتماعهما على الملأ.

وكانت إدارة موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” قد أغلقت حساب المغرد السعودي الشهير “مجتهد” صباح الجمعة، للمرة الثانية على التوالي بتهمة نشر أخبار تزعزع الأمن السعودي الداخلي، حسب ما ذكر نشطاء على “تويتر”.
وفي أول رد لحساب “مجتهد” على “تيلغرام” قال الأخير معلقاً “إيقاف الحساب مؤقت وليس دائم ونحن نراسل إدارة تويتر لاستئناف النشاط”، ثم وبعد استرجاع حسابه، كتب المغرّد السعودي على “تويتر” “السلام عليكم الحساب عاد والحمد لله لم يصلنا تبرير من إدارة تويتر ولا نزال في اتصال معهم عدد المتابعين باذن الله سيعود لا تقلقون”.

التعليقات

تعليقات